شروط الموقع

هام: حضرة الزائر: نلفت نظركم إلى أن بقية صفحات الكتب وروابطها لن تظهر سوى للأعضاء بعد تسجيل الدخول. بإمكانكم التسجيل في الموقع على الرابط التالي.

التَّنْبِيْهُ عَلَى إِهْمَالِ كَلامِ الأَئِمَّةِ

©copyrights www.alawiyoun.com

مَنْ تَصَفَّحَ المَنْقُوْلَ مِنْ أَخْبَارِ الأَئِمَّةِ ، ظَهَرَ لَهُ أَنَّ الصَّلاةَ عَلَى المَيِّتِ خَمْسُ تَكْبِيْرَاتٍ .
وَإِنْ زَادَ بَعْضُهُمْ : فَمِنْ نَفْسِهِ ، بِلا دَلِيْلٍ عَنِ المَعْصُوْمِ ، وَلا حُجَّةَ لَهُ فِي تِلْكَ القِرَاءَاتِ .
وَقَدْ زَعَمَ المُؤَلِّفُ : أَنـَّهُ يَكْتُبُ وَفْقَ سُنَّةِ رَسُوْلِ اللهِ ، فَتَفَنَّنَ فِي كِتَابَةِ صَلاةِ الجِنَازَةِ ، كَأَنـَّهُ لَمْ يَكْتَفِ بِمَا نُقِلَ فِي كُتُبِ المَذْهَبِ فَاِدَّعَى أَنَّ فِيْهَا : آيَاتٍ ، وَخُطَبَاً ، وَمَوَاعِظَ ، فَاِنْظُرْ صُوْرَةَ كَلامِهِ :

ثانياً: الصلاة على الميت:
الصلاة على الميت فرض كفاية إذا قام بها البعض سقط عن الآخر وهي كصلاة الجماعة يستحب فيها عدم الإطالة, لأن في المصلين والمشيعين: المريض, والضعيف..الخ. وهي تتألف من:
1- آيات قرآنية تذكر بالموت, وتسبيح, ومواعظ وعبر (مختصرة).
2- الصلاة.

1- بسم الله الرحمن الرحيم98:
(قل إن الموت الذي تفرون منه فإنه ملاقيكم ثم تردون إلى عالم الغيب والشهادة فينبئكم بما كنتم تعملون) الجمعة /8/.
"هو الله الذي لا إله إلا هو عالم الغيب والشهادة هو الرحمن الرحيم* هو الله الذي لا إله إلا هو الملك القدوس السلام المؤمن المهيمن العزيز الجبار المتكبر سبحان الله عما يشركون* هو الله الخالق البارئ المصور له الأسماء الحسنى يسبح له ما في السموات والأرض وهو العزيز الحكيم) الحشر /22- 25/.
سبحان من له الآخرة والأولى. سبحان فالق الحب والنوى سبحان خالق الأمم. سبحان بارئ النسم. سبحان الأزل القديم. سبحان الرؤوف الرحيم
سبحان الحي الذي لا يموت. سبحان:من قهر عباده بالموت
* * *


98) للإمام أن يختار الآيات القرآنية (التي تذكر بالموت) والتسبيح والمواعظ والعبر, بما لا يتجاوز (يتعدى) وقت الصلاة عشر دقائق, تخفيفاً عن ذوي المتوفي,والمشيعين. والضعفاء منهم للحديث الشريف: صلوا صلاة أضعفكم.

139

....




بسم الله الرحمن الرحيم99

الحمد لله الذي جعل البلايا تمييزاً للطيبين من الخبيثين, ونكالاً للظالمين, وجعل تقلبات الأحوال اختباراً لطويات الرجال في دار فناء وزوال, وقد ملئت بالهموم والغموم. وعجب بالمحن والآلام إلى ارتحال وانتقال (وتلك الأيام نداولها للناس).
فالشقي من غرته ولم يعتبر بمن سكنها قبله من الماضين كانوا أطول أعماراً, وأبقى آثاراً, وأبعد آمالاً. والسعيد من اعتبر بها واستفاد من تجاربها, فصغرت في عينه وهانت في نفسه, وأحب مجاوره الجليل في داره,وسكن الفردوس في جواره, وصلى الله على سيدنا محمد وآله,وعلى أصحابه الميامين ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين.
أيها الناس:
(أينما تكونوا يدرككم الموت ولو كنتم في بروج مشيدة)النساء /78/.




99)هذا مدخل إلى الموعظة,ثم التوجه بالمواعظ والعبر إلى الناس كافة, ذوي المتوفي.





قال الإمام علي بن أبي طالب /ع/ :

أيها الناس إن أخوف ما أخاف عليكم اثنتان, اتباع الهوى, وطول الأمل, فأما اتباع الهوى فيصد عن الحق, وأما طول الأمل فينسي الآخرة.
أيها الناس: إن هذه الدار,دار فناء وزوال, فلا تغرنكم بزينتها عن محنتها, ولا تلهكم بأحوالها عن طلب النجاة منها, فلا مالها ولا ولدانها يغنوكم عن مهالكها عند قدوم استحقاقها. وما بعدها دار المقام, وحسن الجوار لرب الأنام, فطوبى لمن صام, وصلى, وزكى, وحج, وجاهد, وأقام شريعة الإسلام لتتمحص عنه الذنوب والآثام. ويكون له ذخراً وزاداً عند زيارة القبور, وتمحيص ما في الصدور, فيجوز على الصراط وينتهي إلى خير المقام يجوار رب الأنام. فما الدنيا والآخرة إلا ككفتي ميزان, فأيهما رجح ذهب بالآخرة.
ذوي المتوفي:
أسأل الله أن يمن عليكم بالصبر على البلاء,إذ أن الصبر أول درجات الإيمان, فإذا ترقى العبد في إيمانه بلغ منزلة الرضى بالقضاء,وإذا ازداد في سلم الإيمان علواً وسمواً وصعوداً أصبح شاكراً لربه على البلاء وهذه منزلة من خبر الدنيا وعرف أحوالها فعلم أنها سوق: ربح فيها قوم يبغون فيما أتاهم الله الدار الآخرة, وخسر آخرون ممن كانوا( يعلمون ظاهراً من الحياة الدنيا وهم عن الآخرة هم غافلون).
قال جابر لأبي جعفر الباقر /ع/ : ما الصبر الجميل؟ قال:
ذلك صبر ليس فيه شكوى إلى أحد من الناس.



"إنما أشكو بثي وحزني إلى الله وأعلم من الله ما لا تعلمون"
أيها المتوفي الراحل عنا: 100
قضيت بيننا ما شاء الله لك من العمر, وتقلبت في أحوال الدنيا من النقيض إلى النقيض, فعسى أن تكون قد فهمت ودققت في الدلائل والايات, والمواعظ والعبر , فتزودت لآخرتك خير الزاد التقوى واتقوا يا أولي الألباب"
البقرة /197/.


100) هذه الموعظة إلى المتوفي والمشيعين.

142

...

نسأل الله لك الرحمة والمغفرة,وأن يتجاوز عن سيئاتك (وهي لا تضره) وأن يزيد في حسناتك (وهي لا تنفعه) وهو غني عن عباده فلك من الله الرحمة والغفران. قوله تعالى:(يا أيها النفس المطمئنة* ارجعي إلى ربك راضية مرضية* فادخلي في عبادي وادخلي جنتي).
أيها الناس:
امتثلوا واعتبروا وبمثل هذا الحق اتعظوا فقد توفي منكم أخ مؤمن (على ما نعلم منه) إلى رحمة الله. فترحموا له يرحمكم الله.
(هنا يدعو المصلون والمشيعون للميت بالرحمة).
1- الصلاة على الميت:
1- كما سبق, يكون الإمام في مكانه من الجنازة مستقبلاً القبلة, ثم ينادي بصوت خفيف:
إلى اليمين: الصلاة صلاة الجنازة أثابني وأثابكم الله.
إلى اليسار: الصلاة صلاة الجنازة يرحمني ويرحمكم الله.
إلى الأمام: الصلاة صلاة الجنازة غفر الله لي ولكم
وللمؤمنين وللجنازة الحاضرة.
النية بصوت خفيف (نويت أن أصلي لله تعالى على هذه
143


....


الجنازة الحاضرة خمس تكبيرات, مستقبلاً اللهم كعبتك الشريفة, بيتك الحرام.
الله أكبر: رافعاً يديه حذاء أذنيه (كما في تكبيرة الإحرام للصلاة اليومية)ويقول:
أشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له, إلهاً واحداً أحداً فرداً صمداً حياً قيوماً وتراً دائماً أبداً لم يتخذ صاحبة ولا ولداً.
وأشهد أن محمداً عبده المجتبى,ورسوله المصطفى, أرسله بالهدى ودين الحق ليظهره على الدين كله ولو كره المشركون. وأشهد أن الساعة آتية لا ريب فيها, وأن الله يبعث من في القبور,ويحصل ما في الصدور وإليه النشور.
الله أكبر: اللهم صلّ على محمد وآل محمد, وبارك على محمد وآل محمد وارحم محمداً وآل محمد. وسلم على محمد وآل محمد, كأفضل ما صليت وباركت ورحمت وترحمت وسلمت على ابراهيم وال ابراهيم في العالمين إنك حميد مجيد وعلى كل شيء قدير.
وصلِّ اللهم على جميع الأنبياء والمرسلين.

.....

الله أكبر: اللهم أغفر للمؤمنين والمؤمنات, المسلمين والمسلمات الأحياء منهم والأموات وتابع اللهم بيننا وبينهم بالخيرات إنك قريب مجيب الدعوات إنك ولي الأعمال الصالحات.
اللهم اغفر لحينا وميتنا شاهدنا وغائبنا, ذكرنا وأنثانا صغيرنا وكبيرنا, (حرنا ومملوكنا) برحمة منك يا أرحم الراحمين. (اللهم من أحييته منا فأحيه على الإيمان ومن توفيته منا فتوفه على الإسلام).
(ربنا أفرغ علينا صبراً وتوفنا مسلمين).
الله أكبر: اللهم إن هذا المسجى عبدك وابن عبدك وأمتك.وقد خرج من الدنيا وسعتها,إلى وحشة القبر وما يلاقيه, وقد نزل بك أنت خير منزول به, وأصبح فقيراً إلى رحمتك وأنت غني عن عذابه.
اللهم إن كان محسناً فزد في إحسانه, وإن كان مسيئاً فتجاوز عن سيئاته, ولقه رضاك ورحمتك, وقه فتنة القبر وعذابه, وجاف الأرض عن جنبيه, وابعثه آمناً إلى جنتك يا رب العالمين وارحمنا وإياه برحمتك يا أرحم الراحمين.

....


الله أكبر: (الفاتحة) لجميع الأنبياء والمرسلين والشهداء والصالحين وإلى ذوي المتوفى بالصبر والسلوان, ولكافة المعزين بعظيم الأجر والثواب, وللجنازة الحاضرة بالمغفرة والرحمة.
اللهم صلِّ على صاحب الشريعة الغراء, والسنة السمحاء والمنهاج الواضح, والكتاب المبين, والدين القويم, سيدنا محمد وآله الطيبين الطاهرين, وصحبه المنتجبين ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين.
اللهم ارزقنا شفاعته, وانفعنا بمحبته, وتوفنا على ملته واحشرنا في زمرته. اللهم تغمد هذا المتوفى بواسع رحمتك وافسح له في دار كرامتك وأعذه من نقمتك.
اللهم أفرغ على أهله وذويه الصبر الجميل,وعظم أجر المواسين والمعزين والمجاهدين. وأجزل لهم الثواب, وتغمد فقيدنا برحمة منك يا أرحم الراحمين.
(انتهت الصلاة)
بانتهاء الصلاة يبقى الإمام في مكانه من الصلاة حتى يحمل المشيعون الجنازة إلى قبرها, وترى على أيدي الرجال.

146

أَيُجِيْبُ المُؤَلِّفُ : مَنْ أَخْبَرَهُ أَنَّ صَلاةَ الجِنَازَةِ ، مُؤَلَّفَةٌ مِنْ : آيَاتٍ قُرْآنِيَّةٍ ، وَمَوَاعِظَ ؟ .
عَنْ أَيِّ إِمَامٍ نَقَلَ ، وَفِي أَيِّ كِتَابٍ قَرَأَ ؟ .
وَمَنْ أَنْبَأَهُ أَنَّهُ يَجُوْزُ لِلإِمَامِ أَنْ يَخْتَارَ مِنَ القُرْآنِ ، وَالمَوَاعِظِ ؟ .
هَلْ كَانَ ذَلِكَ قَوْلاً : عَنِ اللهِ ، فِي بَلاغِ رَسُوْلِهِ ، أَمْ : تَكَلُّفَاً مِنْ تِلْقَاءِ نَفْسِهِ ؟ .
إِذَا كَانَ قَوْلاً عَنِ اللهِ : فَأَيْنَ نَصُّهُ ؟ .
وَإِنْ لَمْ يَكُنْ : فَمَنْ أَجَازَ للمُؤَلِّفِ أَنْ يَجْعَلَهُ مِنْ صَلاةِ الجِنَازَةِ ؟ .
وَمَنْ جَعَلَهُ نَائِبَاً عَنِ المَذْهَبِ العَلَوِيِّ ، فِي هَذَا ، لِيُشَرِّعَ خِلافَ مَا نُقِلَ فِي كُتُبِ المَذْهَبِ ؟ .
وَلْيَبْحَثْ عَنْ خَبَرٍ يُؤَيِّدُ قَوْلَهُ ، وَلْيَخْتَرْ مَا أَحَبَّ مِنَ الكُتُبِ المُعْتَمَدِ عَلَيْهَا فِي هَذَا المَذْهَبِ ؟ .
فَإِذَا رَأَى خَبَرَاً عَنِ المَعْصُوْمِ ، يُجِيْزُ قِرَاءَةَ الخُطَبِ وَالمَوَاعِظِ فِي صَلاةِ الجِنَازَةِ ، فَلْيُبَرِّئْ نَفْسَهُ ، نَشْهَدْ أَنَّهُ حَقٌّ ، وَإِلاَّ فَبَاطِلٌ لا أُقِيْمُ لَهُ وَزْنَاً ، وَلا أَتَكَلَّفُ مَا لَمْ أُكَلَّفْ ، وَلَو اِسْتَحْسَنَتْهُ الأُمَّةُ كُلُّهَا .

* * * *