شروط الموقع

هام: حضرة الزائر: نلفت نظركم إلى أن بقية صفحات الكتب وروابطها لن تظهر سوى للأعضاء بعد تسجيل الدخول. بإمكانكم التسجيل في الموقع على الرابط التالي.

صفحة الأخ محمد عزيز سرور

©copyrights www.alawiyoun.com

بسم الله الرحمن الرحيم

أخي الكريم أبو اسكندر .. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .
إني شديد الفخر والاعتزاز بهذه المكتبة القيمة , التي تخص جميع الشرفاء من أهل هذه الطائفة الكريمة , مباركة خطوتكم الجبارة وجهودكم بهذا العمل العظيم , وأهنئكم تهنئة خاصة من القلب , ولأبناء طائفتنا الكريمة بافتتاح هذه المكتبة العظيمة , وما احتوت بين دفتيها من الكتب والمؤلفات القيمة , التي أقضت مضاجع الكثيرين ممن خططوا وعملوا على مدى سنين , لهدم بنيان هذه الطائفة وتشويه صورتها , وهم الآن لا شك يشكون الكآبة والخوف وسوء الهضم والضغط النفسي , ولا يعرفون من الآن وصاعدا ً طعم الراحة , ولهذا نجدهم يتهجّمون على المكتبة بكل محتوياتها كُتُباً وكُتّاباً وإدارةً ، يهوّلون عليها ويشنّعون بها ليسحبوها إلى مستنقعاتهم وما دروا أنّ حدودها السماء وهي في حركتها تنشد السموّ لا الهبوط ، هذه أقدارهم إنهم الحاسدون والحاقدون والمغترون والمخدوعون في الظواهر الغافلون عن الحقائق ...

و ليس اختلاف نفوسنا هو اختلاف سعادة و شقاء و إنما اختلاف مواقف .. و كل نفس تُمَهِّد بموقفها لمصيرها النهائي في العالم الآخر.. حيث يكون الشقاء الحقيقي .. أو السعادة الحقيقية .. فأهلُ الرضا إلى النعيم و أهلُ الحقد إلى الجحيم .. إنما الدنيا امتحان لإبراز المواقف.. فما اختلفت النفوس إلا بمواقفها و ما تفاضلت إلا بمواقفها.. وتفترق المصائر إلى شقاء حق وإلى نعيم حق.. يوم لا تنفع معذرة.. و لا تجدي تذكرة ..

من أقوال مولانا أمير المؤمنين علي عليه السلام:

  • الدنيا والآخرة عدوان متعاونان فريقان مختلفان من أحب الدنيا وتبناها أبغض الآخرة وعاداها , وهما بمنزلة المشرق والمغرب والماشي بينهما كلما قرب من واحدة ابتعد عن الأخرى .
  • لا تقول مالا تعلم لا بل لا تقول كل ما يُعلم , لأن الله فرض على جوارحك فرائض يحتج بها عليك يوم القيامة , واحذر أن يفتقدك عن طاعته ويلقاك عند معصيته , فتكون من الغافلين ..
  • الراضي بفعل قوم كالداخل فيه فعليه إثمان : إثم الرضى وإثم الدخول معهم في باطل ..
  • كل نعيم دون الجنة محقور وكل بلاء دون النار عافية ..
  • المعتمد على غير فقه كحمار الرحى يدور ولا يبرح ..
  • الناس قد تلاعبت بهم الأهواء وكثر فيهم اللواء واتبعوا بذلك الأهواء , كل ٌ بحسب ما يهواه ويستحسنه ويرضاه بغير حجة من كتاب الله , ولا خبر عن رسول الله , قد تلاعبت بهم الظنون إلى ما فيه التلف , فهم كما قال تعالى ﴿سَمَّاعُونَ لِلْكَذِبِ أَكَّالُونَ لِلسُّحْتِ﴾ ..
  • الناس في الدنيا عاملان : عامل يعمل في الدنيا للدنيا فقد شغلته دنياه عن آخرته يخشى على من يخلفه ويأمنه على نفسه , فيفني عمره في منفعة غيره , وعامل عمل في الدنيا إلى ما بعدها فجاءه من الدنيا الذي له من الدنيا بغير عمل فأحرز الحظين وملك الدارين جميعا ً , فأصبح عند الله وجيها ً لا يسأل الله حاجة فيمنعه ..

العلماء غرباء لكثرة الجهلاء ..
قال مولانا جعفر الصادق عليه السلام : ( من تعلم علما ً يداحض به العلماء , ويستخدم به الضعفاء , ويتجبر به على الفقراء , ويتكرم به على الأغنياء فقد تبوّأ مقعدا ً في النار ) .

علينا بمرضاة الله فيما أمرنا , واعلموا رحمكم الله أنّ الروح الكافرة لا تخرج من الدنيا حتى تُؤذي من أحسن إليها ...

الحمد لله .. وسلام على عباده الذين اصطفى .
وأسأل الله تعالى .. أن ينفع كل أبناء الطائفة العلوية الشرفاء الطيبين , جيل الشباب الواعد بهذه المكتبة القيّمة , التي ليس لها نظير في عالم الإنترنت , وأثاب الله تعالى القائمين على هذه المكتبة وجهودهم الخيرة البناءة , ولنطلب من الله دائماً ودون سأم المعونة والهداية التي هي أقوَم وأَرْشَد ...
واحكموا أنتم أيها الناس بما منحكم الله من عقل ورؤية .. وسلام الله على القارئ والمستمع والعاقل , ومن اتبع الصراط المستقيم ...
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .


محمد عزيز سرور
25\11\2010م