شروط الموقع

هام: حضرة الزائر: نلفت نظركم إلى أن بقية صفحات الكتب وروابطها لن تظهر سوى للأعضاء بعد تسجيل الدخول. بإمكانكم التسجيل في الموقع على الرابط التالي.

عَنِ الصَّومِ قَبْلَ البُلُوغِ ؟

©copyrights www.alawiyoun.com

بِسْمِ اللهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيْمِ

السُّؤَالُ: عَنِ الصَّومِ قَبْلَ البُلُوغِ ؟

بَيَانُ الإِجَابَةِ

  الحَمْدُ للهِ رَبِّ العَالَمِيْنَ، وَالصَّلاةُ وَالسَّلامُ عَلَى خَاتَمِ النَّبِيِّيْنَ وَآلِهِ وَأَصْحَابِهِ الطَّاهِرِيْن.
أَمَّا بَعْدُ: فَالسَّلامُ عَلَيْكُم وَرَحْمَةُ اللهِ وَبَرَكَاتُهُ.

  يُدَرَّبُ الأَوْلادُ عَلَى الصِّيَامِ مِنْ تِسْعِ سِنِيْنَ، مَا اسْتَطَاعُوا أَنْ يَصُومُوا، سَاعَةً أَو سَاعَتَيْنِ، أَو أَكْثَرَ أَو أَقَلَّ.

  عَلَى مَا رُوِيَ عَنِ الإِمَامِ الصَّادِقِ (عليه السلام) فِي الكَافِي وَالتَّهْذِيْب وَالاسْتِبْصَار وَمَنْ لا يَحْضُرُه الفَقِيْه، وَمِنْهُ: ....

  [ القارئ الكريم لتقرأ بقية الجواب حمّل المرفق رجاءً.. (إدارة الموقع) ]

المرفقالحجم
عَنِ الصَّومِ قَبْلَ البُلُوغِ.pdf‏120.54 ك.بايت