شروط الموقع

هام: حضرة الزائر: نلفت نظركم إلى أن بقية صفحات الكتب وروابطها لن تظهر سوى للأعضاء بعد تسجيل الدخول. بإمكانكم التسجيل في الموقع على الرابط التالي.

السُّؤَالُ: عَنْ نَومِ الصَّائِمِ نَهَارًا وَبِمَ يَسْلَمُ مِنَ النُّعَاسِ وَالتَّعَبِ؟

©copyrights www.alawiyoun.com

بِسْمِ اللهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيْمِ

السُّؤَالُ: عَنْ نَومِ الصَّائِمِ نَهَارًا وَبِمَ يَسْلَمُ مِنَ النُّعَاسِ وَالتَّعَبِ؟

بَيَانُ الإِجَابَةِ

  الحَمْدُ للهِ رَبِّ العَالَمِيْنَ، وَالصَّلاةُ وَالسَّلامُ عَلَى خَاتَمِ النَّبِيِّيْنَ وَآلِهِ وَأَصْحَابِهِ الطَّاهِرِيْن.
أَمَّا بَعْدُ: فَالسَّلامُ عَلَيْكُم وَرَحْمَةُ اللهِ وَبَرَكَاتُهُ.

  مِنَ المُسْتَحَبِّ أَنْ يَقِيْلَ الإِنْسَانُ، أَي: أَنْ يَنَامَ فِي مُنْتَصَفِ النَّهَارِ؛ لِيَسْتَطِيْعَ بِذَلِكَ تَأْخِيْرَ النَّومِ فِي اللَّيْلِ، إِذَا كَانَ يُرِيْدَ أَنْ يَسْهَرَ، وَذَلِكَ فِي شَهْرِ رَمَضَانَ وَفِي غَيْرِهِ مِنَ الشُّهُورِ.

  [ القارئ الكريم لتقرأ بقية الجواب حمّل المرفق رجاءً.. (إدارة الموقع) ]

المرفقالحجم
نَومِ الصَّائِمِ نَهَارًا وَبِمَ يَسْلَمُ مِنَ النُّعَاسِ وَالتَّعَبِ.pdf‏957.26 ك.بايت