شروط الموقع

هام: حضرة الزائر: نلفت نظركم إلى أن بقية صفحات الكتب وروابطها لن تظهر سوى للأعضاء بعد تسجيل الدخول. بإمكانكم التسجيل في الموقع على الرابط التالي.

ج13 : لا أَجِدُ أَفْضَلَ مِنْ أَنْ تَشْغَلَ قَلْبَكَ وَلِسَانِكَ وَأَنْ تَخْلُو إِلَى نَفْسِكَ .. وَلا تَقْنَطْ وَلا تَيْأَسْ وَلَوْ كَانَتْ ذُنُوبُكَ كَالرَّمْلِ كَثْرَةً..

©copyrights www.alawiyoun.com
السائل Robin في 04\02\2015 م
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم فضيلة الشيخ
قد يبدو سؤالي جريئا فمشكلتي كبيرة أنا أعلم لكن لا يمكنني أن أستمر بها فأنا إنسان مسلم و أؤمن بالله عز و جل و أعلم أنه حرام ارتكاب أفعال المثلية الجنسية ، لا أعلم إن بدأ أي شخص يقرأ الموضوع باحتقاري لكن يجب أن يعلم أني لم أولد و قد قررت بعد ولادتي أنني يجب أن أكون مثليا هذا شيء قراره ليس بيدي لكن بيدي و بإذن الله قرار التخلص منه.
قصتي مع المثلية:...

بَيَانُ الإِجَابَةِ عَنِ السُّؤَالِ
بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَـٰنِ الرَّحِيمِ

  الحَمْدُ للهِ رَبِّ العَالَمِيْنَ، وَالصَّلاةُ وَالسَّلامُ عَلَى خَاتَمِ النَّبِيِّيْنَ وَآلِهِ وَأَصْحَابِهِ الطَّاهِرِيْن.
أَمَّا بَعْدُ: فَالسَّلامُ عَلَيْكُم وَرَحْمَةُ اللهِ وَبَرَكَاتُه.

  نُذَكِّر: لقراءة الجواب كاملاً الرجاء تحميل الملف المُرفَق وشكراً [إدارة الموقع]

المرفقالحجم
الجواب الثالث عشر.pdf‏309.26 ك.بايت