شروط الموقع

وَعَلَيْهِ : فَإِنَّ أَبْنَاءَ الوَلايَةِ العَلَوِيَّةِ ، يَتَمَذْهَبُوْنَ بِمَذْهَبِ أَهْلِ العِصْمَةِ ، عَلَيْهِمُ السَّلامُ ، الَّذِيْنَ يَمْتَازُ حَدِيْثُهُمْ بِهَذِهِ السِّمَةِ الكَرِيْمَةِ . فَلا يَصِحُّ عِنْدَنَا : كُلُّ مَا وَرَدَ فِي الكُتُبِ الأَرْبَعَةِ المُعْتَمَدِ عَلَيْهَا ، عِنْدَ الشِّيْعَةِ الإِمَامِيَّةِ ، عَلَى جِهَةِ التَّقْلِيْدِ الأَعْمَى . وَلا نَرْفُضُ : كُلَّ مَا وَرَدَ فِي الصِّحَاحِ السِّتِّ ، عَلَى جِهَةِ التَّعَصُّبِ المَقِيْتِ . بَلْ : يُعْرَضُ الحَدِيْثُ عَلَى كِتَابِ اللهِ ، فَإِنْ وَافَقَ ، فَهُوَ : أَحْسَنُ الحَدِيْثِ ، وَهَذَا مَذْهَبُنَا ، لأَنَّ الثَّقَلَيْنِ : لا يَخْتَلِفَانِ ، وَلا يَتَنَاقَضَانِ ، وَإِنْ خَالَفَ : رَدَدْنَاهُ إِلَى أَهْلِهِ ، وَلَمْ نَطْعَنْ بِمَنْ رَوَاهُ .
— الشيخ حسين محمد المظلوم
كتاب العلوية تاريخا وعقيدة وسلوكا

ج19 : رَأْيُنَا فِي مَسْأَلَةِ الغِنَاءِ... وَأَحْسَنُ مَا يُلَخِّصُ الجَوَابَ أَنَّهَا حَلالٌ مِنْ جِهَةٍ وَحَرَامٌ مِنْ جِهَةٍ.

©copyrights www.alawiyoun.com
المرسل: Robin في 12\04\2015م
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم شيخنا الكريم
ما حكم الإستماع إلى الأغاني و المعازف و هل هذا الحكم يختلف حسب طبيعة الأغنية أي صاخبة أو هادئة مثلا ، و إن كان مسموحا فهل هناك حدود ؟ و خاصة أن الاستماع إلى الأغاني و منها الأغاني الأجنبية انتشر بين الشباب و الشابات علما أن البعض يطلق على الأغاني خمر العقول و النفوس أو ترانيم الشيطان أو...
فهلا بينت لنا من فضلك حكم الإستماع لها من كتاب الله أو سنة نبيه أو أقوال الآئمة المعصومين عليهم أجمعين صلوات الله و سلامه و بركته

بَيَانُ الإِجَابَةِ عَنِ السُّؤَالِ
بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَـٰنِ الرَّحِيمِ

  الحَمْدُ للهِ رَبِّ العَالَمِيْنَ، وَالصَّلاةُ وَالسَّلامُ عَلَى خَاتَمِ النَّبِيِّيْنَ وَآلِهِ وَأَصْحَابِهِ الطَّاهِرِيْن.
أَمَّا بَعْدُ: فَالسَّلامُ عَلَيْكُم وَرَحْمَةُ اللهِ وَبَرَكَاتُه.

  لَيْسَ فِي القُرْآنِ الكَرِيْمِ آيَةٌ صَرِيْحَةٌ فِي النَّهْي، تَشْتَمِلُ عَلَى هَذَيْنِ اللَّفْظَيْنِ أَوْ مَا يُشْتَقُّ مِنْهُمَا، عَلَى دَلالَتِهِمَا فِي السُّؤَالِ.

خُطبتا صلاة الجُمُعة في 24 تشرين أوّل 2014م

©copyrights www.alawiyoun.com
خُطبتا صلاة الجمعة في 24 تشرين أوّل 2014م + (فيديو)

  مُلَخّص الخُطبتين:
- قال الإمام عليه السلام: وهل الإيمان إلّا الحُبُّ والبُغض؟! ثم تلا قوله تعالى {حَبَّبَ إِلَيْكُمُ الْإِيمَانَ وَزَيَّنَهُ فِي قُلُوبِكُمْ وَكَرَّهَ إِلَيْكُمُ الْكُفْرَ وَالْفُسُوقَ وَالْعِصْيَانَ أُولَٰئِكَ هُمُ الرَّاشِدُونَ}
- وقال عليه السلام (مَن أحَبَّ لله، وأَبغَضَ لله، وأعطى لله، فهو ممّن كمُل إيمانُه).
- إذا أعطيتَ فلا ترجو ثواباً مِنَ الخَلق، إنّما تُعطي ابتغاء وَجه الله عز وجل.. ولا يُعَلّم أحدٌ أحداً شيئاً من العِلم وهو يرجو أن ينتفعَ منه بشيءٍ من الدنيا..
- الصلاةُ عظيمةٌ، وكبيرةٌ، والصِيام عظيمٌ وجَليلٌ عند الله عز وجل ولكن إذا أحبَبْتَ في الله كُنتَ حينئذٍ مِمَّن كَمُلَ إيمانُه، لماذا؟ لأنَّ الإيمان يُوجِبُ عليك أن تُؤثِرَ الحَق وإن كان فيه ضرر، وأن تجتنبَ الباطِل وإن كان فيه نَفْعُك، هذا هو الإيمان.
- إنّها لم تَفْقِدْ أُمَّةٌ حضارتها، ولم يفقِد مُجتمعٌ تماسُكَهُ وتراحُمَهُ، إلاّ حين فقدَ الحُبَّ في الله، وصار الحُبُّ حُبَّ مَنافِعِ ومَصالِحٍ في الباطِلِ، ووغُلِّبَ الباطِلُ على الحَق، حينئذٍ تسقُطُ القِيَم، وحينئذٍ تضيعُ الأخلاق، فيكون الهَلاك قريباً..

خُطبتا صلاة الجُمُعة في 26 كانون أوّل 2014م

©copyrights www.alawiyoun.com
خُطبتا صلاة الجمعة في 26 كانون أول 2014م + (فيديو)

  مُلَخّص الخُطبتين:
- إذا عَمِيَت بَصيِرَةُ الإنسان وعَمِيَ قَلبُه، وكان له عَينان لا ينتفعُ بهما فمن يُعينُهُ؟! إن كان له من يستطيعُ أن يدُلَّهُ إذا فَقَدَ بَصَرَهُ، فمن يستطيعُ أن يُرشِدَهُ وأن يُنقِذَهُ إذا عَمِيَت بَصيرَتُه؟! وإنّه لَمِنَ العَجَب أن يَرْضَى الرَّجُلُ أن يُعَدَّ أعمى بينَ قومٍ مُبصرين!
- ما أشَدَّ العَمى حينَ يكونُ الإنسانُ بَصيراً، ما أشدَّ العَمى لمن كانت له عينٌ لا يُبصِرُ بها. ولمن كانت له أُذُنٌ لا يسمعُ بها، ولمن كان له قلبٌ لا يَعقِلُ به!.
- ماذا يفعلُ الإنسانُ بعينيه إذا كان النّور والظَلامُ عِندَهُ شيئاً واحدا؟! وما هي الأسبابُ التي تجعلُ الإنسانَ أعمى في بَصيرتِه؟
- إنَّ ما يجعلُ الإنسانَ أعمى في بَصيرتِه هو أن يَنسى خَطيئَتَه، وأن يَذكُرَ عُيوبَ غيرِهِ ويَنسى عَيْبَ نفسِه.
- أيُّها الهائمُ في البحثِ عن عُيوب الناس اجعَل البَحثَ عن عَيبِ نفسِكَ أوَّلَ شيءٍ تتوبُ به إلى الله، وأوّلَ شيءٍ ترجِعُ به إلى طاعةِ الله، وأوّلَ شيءٍ تُقَدّمُهُ بين يَدَيّ الله. إنَّ مَن كَفَّ عَن عَيب الناس سَتَرَهُ الله، ومَن هَتَكَ سِترَ النّاس هَتَكَ اللهُ سِترَه.

ج18 : المُدَارَاةُ وَالنِّفَاقُ .. فَكُلُّ مُلاطَفَةٍ وَمُجَامَلَةٍ لا تُبْطِلُ حَقًّا، صَحِيْحَةٌ مُسْتَحَبَّةٌ... وَالنِّفَاقُ عَلَى مَا جَاءَ فِي القُرْآنِ الكَرِيْمِ مِنِ اتِّخَاذِ الدِّيْنِ مَطِيَّةً إِلَى الدُّنْيَا ..

©copyrights www.alawiyoun.com
السائل أبو اسكندر في 17\آذار\2015م
السلام عليكم سيدي.
ما الفرق بين المداراة والنفاق؟
البعض عندما تنصحه بالمداراة يقول: أنا لا أُنافق! مع العلم أمرنا المعصومون بالمداراة..
كيف ينبغي أن تكون مخالطتنا وعشرتنا للناس؟
وعظّم الله أجركم.

بَيَانُ الإِجَابَةِ عَنِ السُّؤَالِ
بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَـٰنِ الرَّحِيمِ

  الحَمْدُ للهِ رَبِّ العَالَمِيْنَ، وَالصَّلاةُ وَالسَّلامُ عَلَى خَاتَمِ النَّبِيِّيْنَ وَآلِهِ وَأَصْحَابِهِ الطَّاهِرِيْن.
أَمَّا بَعْدُ: فَالسَّلامُ عَلَيْكُم وَرَحْمَةُ اللهِ وَبَرَكَاتُه.

خُطبتا صلاة الجُمُعة في 19 كانون أوّل 2014م

©copyrights www.alawiyoun.com
خُطبتا صلاة الجمعة في 19 كانون أول 2014م + (فيديو)

  مُلَخّص الخُطبتين:
- من واجب كُلِّ إنسانٍ مِنّا أن يَبذِلَ وُسْعَهُ ليَكونَ عادلاً في كُلّ شيء، عادلاً في حُكمِهِ على الناس، وعادلاً في تعامُلِهِ، وعادلاً إن استطاع في تفكيره.
- إنّ لِكُلّ شيءٍ أُمِرَ به ولكُلّ شيءٍ نُهِيَ عنه أثرٌ يَتَرَتَّبُ على ذلك الأمر وعلى ذلك النَّهي، فالذي حُرّمَ من أجله الزِنى ليس لمُجَرّدِ فِعلِهِ لكنّهُ لأنّهُ يترتّبُ عليه أثرٌ، ذلك الأثرُ الذي يترتّبُ عليه هو فسادُ النسبِ إلى يوم القِيامَة...
- الأثرُ الذي يترتّبُ على كُلّ شيء منَ الخير أو مِن الشّر، هو السبب في الأمر بذلك الشيء أو السببُ في النَهي عنه، وذلك أنّ اللهَ سُبحانه وتعالى أَمَرَ خَلقَهُ لِما ينفعُهُم، ونَهَاهُم لِما فيه ضَرَرُهُم..
- ومِنَ الواجِبِ أنَّ أحدنا إذا عاملَ الناس أن ينظُرَ كيف يُنزِلُ كُلَّ إنسانٍ مقامَهُ ومكانتهُ ومنزلته.
- الذي يُساوي بين المُحسن والمُسيء، يكون ممّن يُزَهِّدُ أهلَ المَعروف في فِعلِهِم. وممّن يُزَهّدُ المُحسنين في إحسانِهِم، لأنّ في ذلك تزهيد أهل الإحسان في الإحسان وتدريب أهلِ السَوْءِ وأهلِ الضَّرَر على الضَّرَر الذي هُم فيه....

ج17 : مَنْ هُوَ المُرْتَدُّ عِنْدَ العَلَوِيّينَ وَمَا حُكْمُهُ؟ المُرْتَدُّ هُوَ مَنْ رَجَعَ عَمَّا تَقْتَضِيْهِ الفِطْرَةُ مِنَ الخَيْرِ وَالرَّحْمَةِ إِلَى الشَّرِّ وَالأَذَى، وَالارْتِدَادُ هُوَ الرُّجُوعُ مِنَ الإِنْسَانِيَّةِ إِلَى البَهِيْمِيَّةِ.

©copyrights www.alawiyoun.com
السائل: باحث في 12\02\2014
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته هل يوجد في مذهبكم حد للمرتد ؟

بَيَانُ الإِجَابَةِ عَنِ السُّؤَالِ
بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَـٰنِ الرَّحِيمِ

  الحَمْدُ للهِ رَبِّ العَالَمِيْنَ، وَالصَّلاةُ وَالسَّلامُ عَلَى خَاتَمِ النَّبِيِّيْنَ وَآلِهِ وَأَصْحَابِهِ الطَّاهِرِيْن.
أَمَّا بَعْدُ: فَالسَّلامُ عَلَيْكُم وَرَحْمَةُ اللهِ وَبَرَكَاتُه.

  الرَّدُّ فِي اللُّغَةِ العَرَبِيَّةِ هُوَ رَجْعُ الشَّيءِ.

  وَالدِّيْنُ فِيْمَا أَعْلَمُ هُوَ الحُبُّ، وَمِنْهُ قَولُ الإِمَام البَاقِر (ع) : (( الدِّيْنُ هُوَ الحُبُّ، وَالحُبُّ هُوَ الدِّيْنُ ))

ج16 : فِي الكَلامِ عَلَى إِقَامَةِ الحُدُودِ اخْتِلافٌ نَشَأَ مِنْ تَفْسِيْرِهَا، وَالنَّاسُ فِي أَمْرِهَا فَرِيْقَانِ... عَلَى أَنَّ الوَاجِبَ تَهْذِيْبُ المُخْطِئِ وَإِصْلاحُهُ...

©copyrights www.alawiyoun.com

السائل: ربيع معين سليمان الحربوقي في 5\2\2015م
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
سؤال مرفوع الى فضيلة الشيخ تمام أحمد حفظه الله:
من اليقيني أن ما أقرّته الشريعة المحمدية الغرّاء قائمٌ إلى يوم القيامة والدين؛ غير أنّ بعض أحكامه قد أُقصِيَت بحكم عامل الزمن مثل أقامة الحد على الزُناة رجماً أو جلداً أو قطع يد السارق وغيرها من الأحكام ؛ والسؤال هو :
إلى أي مدى أو ماهي الأحكام التي يمكن للعباد تغييرها أو تبديلها لتغير أو انتفاء أسبابها الزمنية و الوضعية؟

بَيَانُ الإِجَابَةِ عَنِ السُّؤَالِ
بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَـٰنِ الرَّحِيمِ

  الحَمْدُ للهِ رَبِّ العَالَمِيْنَ، وَالصَّلاةُ وَالسَّلامُ عَلَى خَاتَمِ النَّبِيِّيْنَ وَآلِهِ وَأَصْحَابِهِ الطَّاهِرِيْن.
أَمَّا بَعْدُ: فَالسَّلامُ عَلَيْكُم وَرَحْمَةُ اللهِ وَبَرَكَاتُه.

ج12 : المُسْتَدْرَكُ عَلَى الجَوَابِ 12 (تَعْقِيْبٌ عَلَى تَعْلِيْقٍ).. نَقْدٌ ذَكَّرَنِي بِضَعْفِي وَجَهْلِي... وَمَا أَسْعَدَنِي بِهَذِهِ التَّخْطِئَةِ، وَمَا أَعْظَمَ سُرُورِي بِهَذَا الحُكْمِ الذّي لَمْ يُجَامِلْ بِهِ وَلَمْ يُدَاهِنْ وَلَمْ يُدَارِ..

©copyrights www.alawiyoun.com

بِسْمِ اللهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيْمِ
المُسْتَدْرَكُ عَلَى الجَوَابِ الثَّانِي عَشَر 
تَعْقِيْبٌ عَلَى تَعْلِيْقٍ

  الحَمْدُ للهِ رَبِّ العَالَمِيْنَ، وَالصَّلاةُ وَالسَّلامُ عَلَى خَاتَمِ النَّبِيِّيْنَ وَآلِهِ وَأَصْحَابِهِ الطَّاهِرِيْن.
أَمَّا بَعْدُ: فَالسَّلامُ عَلَيْكُم وَرَحْمَةُ اللهِ وَبَرَكَاتُه.

ج13 : لا أَجِدُ أَفْضَلَ مِنْ أَنْ تَشْغَلَ قَلْبَكَ وَلِسَانِكَ وَأَنْ تَخْلُو إِلَى نَفْسِكَ .. وَلا تَقْنَطْ وَلا تَيْأَسْ وَلَوْ كَانَتْ ذُنُوبُكَ كَالرَّمْلِ كَثْرَةً..

©copyrights www.alawiyoun.com
السائل Robin في 04\02\2015 م
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم فضيلة الشيخ
قد يبدو سؤالي جريئا فمشكلتي كبيرة أنا أعلم لكن لا يمكنني أن أستمر بها فأنا إنسان مسلم و أؤمن بالله عز و جل و أعلم أنه حرام ارتكاب أفعال المثلية الجنسية ، لا أعلم إن بدأ أي شخص يقرأ الموضوع باحتقاري لكن يجب أن يعلم أني لم أولد و قد قررت بعد ولادتي أنني يجب أن أكون مثليا هذا شيء قراره ليس بيدي لكن بيدي و بإذن الله قرار التخلص منه.
قصتي مع المثلية:...

بَيَانُ الإِجَابَةِ عَنِ السُّؤَالِ
بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَـٰنِ الرَّحِيمِ

  الحَمْدُ للهِ رَبِّ العَالَمِيْنَ، وَالصَّلاةُ وَالسَّلامُ عَلَى خَاتَمِ النَّبِيِّيْنَ وَآلِهِ وَأَصْحَابِهِ الطَّاهِرِيْن.
أَمَّا بَعْدُ: فَالسَّلامُ عَلَيْكُم وَرَحْمَةُ اللهِ وَبَرَكَاتُه.

  نُذَكِّر: لقراءة الجواب كاملاً الرجاء تحميل الملف المُرفَق وشكراً [إدارة الموقع]

ج12 : [الصَّلاةُ.. مَنْ لَمْ تَنْهَهُ صَلاتُهُ عَنِ الفَحْشَاءِ وَالمُنْكَرِ.. تَارِكُ الصَّلاةِ.. مِعْيَارُ الإِيْمَانِ.. غَيْرُ المُسْلِمِيْنَ.. المُخْتَرِعُونَ وَالمَوهُوبُونَ.. الذّي تَعَلَّمْنَاهُ مِنْ شُيُوخِنَا فِي مَذْهَبِنَا..]

©copyrights www.alawiyoun.com

السائل: قلمي فكري في 2\2\2015
[استأذنت السائل كي أنقل سؤاله الذي نشره على صفحته في الفايسبوك على أن آتيه بالجواب فأذِن. وها أنا سيدي أرسله لكم حتى يعمّ خير السؤال وجوابه على الجميع جزاكم الله خيراً.. أبو اسكندر.]
اجريت حوارا مع احد الاصدقاء في الماضي القريب, كانت عقدة الكلام تدور حول ركن الصلاة في الاسلام, وحكم تاركها مع ما يستلزم ذلك من نقصة في دينه كونه هدم ركنا من اركان الاسلام الحنيف وأنقص من شأنها , وتنكر لدورها في نهيها عن الفحشاء والمنكر..السؤال..
ما حكم من لم تنهه صلاته عن الفحشاء والمنكر؟
ما حكم من نهى نفسه عن الفحشاء والمنكر ولم يتابع صلاته؟ او لم يصل البتة؟
هل معيار الايمان وصلاح النفس يرتبط ارتباطا وثيقا بالمثابرة على الصلاة واتيانها في خمسها؟
وما هو مصير الناس الغير مسلمين؟ أيعقل ان نرمي بهم في النار جميعا لانهم لم يسلموا؟
ماذا نفعل بالمخترعين؟ ماذا نفعل بعباقرة الغرب (الملحدين) الذين لولا عبقريتهم لكنا نركب البغال ونرسل الفايسبوك عبر الحمام الزاجل؟ ألن ينالوا اجرهم عند ربهم؟
لماذا لماذا لماذا...؟
اسئلة تراودني وفتات اجوبة تعاودني

ج9 : الاسْتِمَاعُ لِقِرَاءَةِ القُرْآنِ لا يُجِيْزُهُ مَذْهَبٌ وَلا يَمْنَعُهُ مَذْهَبٌ، وَمَادَامَتِ القُرْآنُ يُقْرَأُ، فَالوَاجِبُ الاسْتِمَاعُ لِمَنْ قَرَأَ، كَائِنًا مَنْ كَانَ.

©copyrights www.alawiyoun.com

لقراءة الجواب الرجاء تحميل الملف المُرفَق وشكراً [إدارة الموقع]

السائل: Kikotsu light في 15\01\2014م
السلام عليكم شيخنا العزيز
لدي سؤال و بكل صراحة أنا محتار جداً , كنت أستمع لآيات من القرآن الكريم على جوالي عندما دخلي أبي و بدأ بتوبيخي لأني كنت أستمع إليها بصوت مقرئ يبدو عنه سلفي و قال أبي أنهم يرقصون على مثل هذه تلاوات و أنا لم أصدق في البداية و حتى الآن لا أعلم الحقيقة لكن أعلم أنني أتأثر جداً أثناء سماعي لتلك الآيات و أحياناً أبكي فليس من المعقول أن تؤثر بي سلباً لأنني أشعر بالسعادة عندما أستمع إلى تلك التسجيلات و أكمل أبي توبيخي و قال لي بألا أستمع إلا بصوت الشيخ عبد الباسط عبد الصمد رغم أنه أيضاً سني
و لا أظن أن في قراءات من أستمع لهم (أحمد العجمي و هو عالأغلب سلفي) و (ياسر الدوسري هذا سني معتدل على الأغلب) أي نوع من التلحين الموسيقي
أنا حقاً بحاجة لرأي حاسم و قاطع في هذا الأمر لا أريد أن أكون مما يرتكبون أخطاء و يحسبون أنهم يحسنون صنعاً
سأضع رابطين أحدهما للقارئ أحمد العجمي و الآخر لياسر الدوسري أتمنى الإستماع و لو لجزء بسيط لمعرفة إن كان هناك ما يخالف قراءة القرآن الكريم
هذا المقطع بصوت القارئ أحمد العجمي :
https://www.youtube.com/watch?v=fsRln2lBxz8&app=desktop

إحياء ذكرى المولد النبوي الشريف يليها أسئلة وأجوبة 2015م (الشيخان الفاضلان علي عمران وتمّام أحمد والمُقرئ الشيخ مظهر عبد الله)

©copyrights www.alawiyoun.com

ذكرى المولد النبوي الشريف يليها أسئلة وأجوبة
(أحياها الشيخان الفاضلان علي عمران وتمّام أحمد والمُقرئ الشيخ مظهر عبد الله)
في مَبَرَّة الشهداء في قرية عين حفاض \ صافيتا . تاريخ 1436هـ - 2015م

ج1 إفتتاحية يليها كلمتان للشيخان الفاضلان علي عمران وتمّام أحمد.





ج2 أسئلة الحضور أجاب عنها الشيخان الفاضلان علي عمران وتمّام أحمد في قرية عين حفاض صافيتا.


(ثُمَّ أَتِمُّوا الصِّيَامَ إِلَى اللَّيْلِ) التَّعْقِيْبُ عَلَى الجَوَابِ السَّابِقِ عَنْ وَقْتِ الإِفْطَارِ

©copyrights www.alawiyoun.com

بِسْمِ اللهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيْمِ

التَّعْقِيْبُ عَلَى الجَوَابِ السَّابِقِ عَنْ وَقْتِ الإِفْطَارِ 

بَيَانُ الإِجَابَةِ

الحَمْدُ للهِ رَبِّ العَالَمِيْنَ، وَالصَّلاةُ وَالسَّلامُ عَلَى خَاتَمِ النَّبِيِّيْنَ وَآلِهِ وَأَصْحَابِهِ الطَّاهِرِيْن.
أَمَّا بَعْدُ: فَالسَّلامُ عَلَيْكُم وَرَحْمَةُ اللهِ وَبَرَكَاتُه.

  كُنْتُ قَدْ قَدَّمْتُ فِي الجَوَابِ عَنْ وَقْتِ الإِفْطَارِ أَنَّ فِي تَحْدِيْدِ الأَوْقَاتِ رِوَايَاتٍ مُخْتَلِفَةً، وَلا بَأْسَ بِالأَخْذِ بِأَيِّ رِوَايَةٍ مِنْهَا؛ لأَنَّ تَصْنِيْفَهَا فِي كُتُبِ العِبَادَاتِ عَلَى القَوِيِّ وَالضَّعِيْفِ وَالمَجْهُولِ وَالمَتْرُوكِ، لَيْسَ تَصْنِيْفًا مَعْصُومًا، وَإِنَّمَا رَأْيٌ يَظُنُّ صَاحِبُهُ أَنَّهُ صَوَابٌ.

خُطبتا صلاة الجمعة في 13 حزيران 2014م

©copyrights www.alawiyoun.com
(فيديو + مُلَخّص عن خطبتيّ صلاة الجمعة في 13 حزيران 2014م)

  موضوع الخطبتين:
-- عن قوله تعالى في كتابه الكريم:
﴿ وَلَا تَحْسَبَنَّ اللَّهَ غَافِلًا عَمَّا يَعْمَلُ الظَّالِمُونَ إِنَّمَا يُؤَخِّرُهُمْ لِيَوْمٍ تَشْخَصُ فِيهِ الْأَبْصَارُ ﴾ ..
-- قد يعجب بعضنا حين يرى ما ذكرناه.. هذا في طاعة الله عز وجل يزداد فقراً وهذا في معصية الله وهو يزداد غِنى. وإنّ الله سبحانه وتعالى هو الذي وُصف بأنّه الحالكم العادل الذي لا يَجور.
-- الذي سمعنا به ممّا لم نكن نعهده في هذا الريف النقيّ والذي تفشّى من القِمار ومن الزنى..
-- كثيرون ممّن يُصرّون على فعل الزنى إنّما يدّعون أنّ رسول الله قد قاتل في غزواته وسبى وتزوّج ممّن سبى!!!! أفأنت عالمٌ بما تقول؟!..
-- شهر شعبان و ليلة النصف من شعبان والتي وقال أهل البيت عليهم السلام: (إنّ الله عز وجل جعلها لنا بإزاء ما جعل ليلة القدر لنبيّنا).
-- من أراد أن يغفر الله عز وجل له في هذه الليلة فليتبرّأ من الشِرك. وما هو الشِرك الذي يجب أن يبرأ منه؟

حافظ الأسد ... يهزم داعش! بقلم المهندس ربيع معين الحربوقي

©copyrights www.alawiyoun.com

حافظ الأسد ... يهزم داعش!

لَقِّم المحتوى