شروط الموقع

الشيخ تمام أحمد, الشيخ حسين محمد المظلوم, الشيخ محمود مرهج, الشيخ يونس حمدان آل عباس سلمان بيصين

أَحْكَامٌ رَمَضَانِيَّةٌ

©copyrights www.alawiyoun.com
بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على سيدنا محمد الهادي الأمين وعترته الميامين وبعد.

ما زلنا نستقبل أسئلتكم بما خصّ شهر رمضان المُبارك، ويجيب عليها فضيلة الشيخ تمّام أحمد حفظه الله.

أسمينا هذا الباب (أَحْكَامٌ رَمَضَانِيَّةٌ) وسننشر الأجوبة تِباعاً. كما ننصح القارئ الكريم بقراءة (الدليل الموجز للصائم) 

الرجاء عدم التردّد في مراسلتنا لأي سؤال أو استفسار أو ملاحظة أو أي أمر آخر، وشهرٌ مباركٌ عليكم وعلى من تُحبّون. (إدارة الموقع)

مختارات من أدب الشريعة

©copyrights www.alawiyoun.com
بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على سيدنا محمد وآله الأطهار وبعد..
  هذه المختارات من أدب الشريعة ستكون مختصرة وسهلة التناول بين أيديكم وسنبدأها مع (الدليل الموجز للصائم) .
  فمن يحتاج لمزيد من المعلومات والتفصيل فالرجاء مراسلتنا . وسيقوم الشيخ (تمّام أحمد)  حفظه الله بالجواب على أسئلتكم بإذن الله تعالى.
  أيضاً -وهذا طلبٌ من الشيخ- أنّ من لديه منكم أي اقتراح أو نقد أو رأي في ما ننشره لكم نرجوا منكم التفضّل علينا والنصح لنا ومراسلتنا .

الأَدَبُ المُهْمَل (إِنَّ ذِكْرَ مَنْ سَبَقُوا إِلَى العِلْمِ، نِظَامُ الأَدَبِ، وَالشّهَادَةَ للسّلَفِ بِالفَضْلِ، قِوَامُ الأَمَانَةِ، وَعَزْوَ الكَلامِ إِلَى أَهْلِهِ، عِمَادُ الصِّدْقِ)

©copyrights www.alawiyoun.com

  جَهَدْتُ جَهْدِي فِي نِسْبَةِ الفَضْلِ إِلَى أَهْلِهِ، لِيَكُونَ الثّنَاءُ عَلَى مَنْ يَسْتَحِقُّهُ، وَالإِطْرَاءُ عَلَى مَنِ اجْتَهَدَ فِي البَحْثِ وَالتّفْتِيْشِ، فَإِنَّ ذِكْرَ مَنْ سَبَقُوا إِلَى العِلْمِ، نِظَامُ الأَدَبِ، وَالشّهَادَةَ للسّلَفِ بِالفَضْلِ، قِوَامُ الأَمَانَةِ، وَعَزْوَ الكَلامِ إِلَى أَهْلِهِ، عِمَادُ الصِّدْقِ .
  قَالَ تَعَالَى ـ حِكَايَة قَول سَيِّدنَا شُعَيب ـ : ﴿ وَلَا تَبْخَسُوا النَّاسَ أَشْيَاءَهُمْ وَلَا تَعْثَوْا فِي الْأَرْضِ مُفْسِدِينَ ﴾ (183). [ سورة الشّعراء ].
  وَقَالَ رَسُول اللهِ (صلى الله عليه وآله وسلم): (( مَنْ لَمْ يَشْكُرِ النَّاسَ لَمْ يَشْكُرِ اللهَ .)) 1

  1. 1. كشف الخفاء2\278، وفي إحياء علوم الدين (( من لم يشكر الناس لم يشكر الله عزّ وجلّ )).1\299.

مَعْنَى كَلِمَةِ (( عَلَوِيّ )) [كُلُّ مُؤمِنٍ : عَلَوِيٌّ ، لأَنّهُ عَالٍ فِي مَعْرِفَتِهِ ، عَلَى مَذْهَبِهِ ، أَنّى ذَهَبَ ، وَكَيْفَمَا ذَهَبَ ، وَإِنِ اخْتَلَفَتِ المَذَاهِبُ.]

©copyrights www.alawiyoun.com

  إِنَّ النّسْبَةَ فِي كَلِمَةِ (( عَلَوِيٍّ )) عَلَى مَعْنَيَيْنِ :

  أَحَدهمَا : النّسْبَةُ إِلَى الإِمَامِ عَلِيّ بنِ أَبِي طَالِب (عَلَيْهِ اَلسَلَامُ) وَقَدْ تَكَلّمَ عَلَيْهِ غَيْرُ وَاحِدٍ ، وَإِيْجَازُهُ : العَلَوِيّ قِسْمَانِ : عَلَوِيٌّ نَسَْباً ، وَعَلَوِيٌّ وَلاءً، وَالعَلَوِيُّونَ فِئَتَانِ : عَلَوِيّو الهُوِيّةِ ، وَعَلَوِيّو الطَّوِيّةِ ، وَعَلَوِيٌّ مِنْ جِهَةِ النّسَبِ ، وَعَلَوِيٌّ مِنْ جِهَةِ الإِيْمَانِ وَالمَعْرِفَةِ .1
وَلَمْ تَخْرُجْ هَذِهِ النّسْبَةُ عَنِ النَّسَبِ مِنْ قِبَلِ الأُمِّ وَالأَبِ ، وَالنّسَبِ فِي المَذْهَبِ .

  1. 1. النبأ اليقين عن العلويين ص45، وانظر العلوية تاريخا وعقيدة وسلوكا ص71، والعلوية والمناهج الأخرى ص 18، وبحار الأنوار مج26 ص 114.

مُقَدَِّمَةُ الكِتَاب

©copyrights www.alawiyoun.com

بِسْمِ اللهِ الرّحْمن الرّحِيْم .
مُقَدَِّمَةُ الكِتَاب .* 1

  1. 1. * : في لسان العرب : (( قدَّم بمعنى تقدَّمَ، وقد استعير لكلّ شيء فقيل : مقدِّمَة الكتاب ومقدِّمةُ الكلام، بكسر الدال، قال : وقد تفتح .)) 12\469 ، وقد اختلفت تسميات المؤلفين في أوائل كتبهم، فاستعمل بعضهم كلمة مقدّمة، انظر دراسات في فقه اللغة للدكتور صبحي الصالح، وفقه اللغة وخصائص العربية للأستاذ محمد المبارك ، وأوهام المحققين للأستاذ محمد حسين الأعرجي، واستعمل بعضهم كلمة مدخل، انظر أثر الدخيل على العربية الفصحى للدكتور مسعود بوبو، ورسائل الأستاذ الرئيس محمد كرد علي من مطبوعات مجمع اللغة العربية بدمشق حققها الأستاذ حسين العجيل، واستعمل بعضهم كلمة تمهيد ، انظر ألوان من التصحيف والتحريف للدكتور صالح الأشتر، ومعجم أسماء الأفعال في اللغة العربية للدكتور أيمن الشوا، واستعمل بعضهم كلمة تقديم، انظر تأثير الحكم الفارسية في الأدب العربي للدكتور عيسى العاكوب ، واكتفى بعضهم بالبسملة ، انظر مقالات في العربية للدكتور مازن المبارك ، والتطور اللغوي التاريخي للدكتور إبراهيم السمرائي، وهو الشائع في كتب الأوائل .

أوهام المؤلفين في أحوال العلويين (رداً على ماأُُسسَ وبُنِيَ على الظنون والأوهام في التَعَرُّف إلى عُلماء العلويين ومعرفة مذهبهم)

©copyrights www.alawiyoun.com

أَوْهَــامُ المُؤَلِّفِيْـــن

فِــــي

أَحْــوالِ العَلَوِيّيْـــــن

تَمَّام أَحْمد


  © جَمِيْعُ الحُقُوْقِ مَحْفُوْظَةٌ وَمُسَجَّلَةٌ للمُؤلَّفِ  
الطبعة الأولى 1431هـ - 2010م
دار المَحَجّة البيضَاء


بِسْمِ اللهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيْمِ

إِهْدَاءُ
إِلَى كُلّ قَارئٍ

فَلَولا القُرّاءُ لَمَا أُلِّفَ كِتَابٌ وَلَمَا أَجَادَ

مُؤَلّف

رَجَاء واعْتراف

الرَّجَاءُ : أَرْجُو مِمّنْ وَجَدَ خَطأ فِيْمَا كَتَبْتُ أَنْ يَتَصَدَّقَ عَلَيَّ بِتَصْحِيْحِهِ

عين اليقين في آداب الدنيا والدين (ج2) [دستور ومنهج الشباب العلوي النصيري]

©copyrights www.alawiyoun.com

عَـيْــنُ اليَقِيــنِ
فِي
آدَابِ الـدُنْيَــا وَالـدِيـــن


(الجزء الثانـي)

تأليف
العلامة الفيلسوف الشيخ

يونس حمدان آل عباس سلمان بيصين


حقوق الطبع محفوظة للمؤلف
1395هـ - 1975م

وفقنا الله -وبمجهود فردي منّي ومن إحدى الأخوات الفاضلات- في طباعة هذا الجزء وأوجدت قسماً منه على الأنترنيت للمرة الأولى وسأعمل على نشره كله هنا بإذن الله تعالى..
.........ولاحقاً تناقل آخرون ما نشرت منه.........
& نرجو للقارئ تمام الفائدة &
قد تعذّر لديّ الوصول إلى ورثة الشيخ رحمه الله تعالى فإن وصلوا لهذه الصفحة أرجو أن يتواصلوا معنا لنحفظ حقوقهم ونأخذ إذنهم لنستمر في النشر ونسعى إلى طباعة ونشر المؤلفات الأخرى التي كتبها فضيلته (قده) (كما ذكرنا في اتفاقية الموقع ).
هذا الجزء سيكون قيد النشر على مراحل...

ثقة ثابتة من صاحب الفضيلة الشيخ حسين محمد المظلوم

©copyrights www.alawiyoun.com

بسم الله الرحمن الرحيم

والصلاة والسلام على خاتم الأنبياء وسيد المرسلين محمد وآل بيته المعصومين.

العَلويَةُ: أخلاقٌ هاشميةٌ قبل أن تكونَ عقيدةً معصومةً راسخةً في القُلوبِ وسُلوكٌ عَمَلِيٌّ مُستقيمٌ، وهذه الأصُول لا تَنْفَكُّ عن بَعضها وارتباطُها عُضويٌ وليس جَدلياً، وكُلُّ أصلٍ منها يَحوي الجَميع.

والمُؤمنُ: لا يُخرِجُهُ غضبُهُ عَنِ الحَق ولا يُدخِلُهُ رِضَاهُ في البَاطِلِ، لأنّ عَلويّتَهُ المَعصُومَة تحفظهُ مِنَ الإنزلاقِ في مَتَاهَاتِ الآخرينَ، وتحجُرُهُ مِنَ التَشَبُّهِ بالغَائِبين.

ومِنَ الصِفَاتِ المُتَأَصِّلَةِ فِي وجدَانِ العَلَويّ: العَفو عِندَ المَقدِرَة وصدقُ النِيّةِ وحُسنُ الظّن بِإخوانِهِ والكلِمَةُ الطيّبَةُ الهَادِفَةُ وغير ذلك مِنَ السِّمَاتِ الرَفِيعَةِ المُرتَبِطَةِ بحَقيقَتِهِ.

مِنْ هنا أتَوَجَّهُ بكُلّ مَحَبَّةٍ إلى الأُخوَة القيّمينَ على المُنتديات والمَكتبات الإلكترونية وأطلُبُ مِنهم بأخوّة صَادقة أن يَترَفّعُوا عن كُلّ ما لا يَنسَجِمُ مَع عَقيدتِهم، وأدعُوهُم أنْ يَكونوا يَداً واحدةً وقلباً واحداً فنَحنُ قِلّةٌ مَع تَوَحُّدِنا فكَيفَ إِذا تَفَرَّقنَا.

هتن السحاب على كتاب القاموس في الأسباب

©copyrights www.alawiyoun.com

هتن السحاب على كتاب القاموس في الأسباب

الفَقِيْرُ إِلَى عَفْوِ مَوْلاهُ
تَمَّام أَحْمَد

كُتِبَ لِخَمْسِ لَيَالٍ خَلَوْنَ مِنْ شَهْرِ رَجَب
سَنَةَ ثَمَانِي وَعِشْرِيْنَ وَأَرْبَعِمِئَةٍ وَأَلْف .

بِسْمِ اللهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيْمِ .

الحَمْدُ لله ِ رَبِّ العَالَمِيْنَ ، وَالصَّلاةُ وَالسَّلامُ ، عَلَى سَيِّدِنا مُحَمَّدٍ ، وَآلِهِ ، وَأَصْحَابِهِ الطَّاهِرِيْنَ ، آمِّيْنَ .
أَمَّا بَعْدُ .
فَقَدْ تَصَفَّحْتُ كِتَابَ : " القَامُوْسُ فِي الأَسْبَابِ وَالمَسَائِلِ الخِلافِيَّةِ فِي الخِلافَةِ " .
الَّذِي أَلَّفَهُ الأَخُ : عَلِيّ زُغَيْبِي ، فِي خَمْسِمِئَةِ صَفْحَةٍ .
وَلَيْسَ عَلَى جِلْدِهِ ، اِسْمُ الدَّارِ الَّتِي صَدَرَ عَنْهَا ، وَفِي الصَّفْحَةِ الثَّانِيَةِ : أُرِّخَ الكِتَابُ فِي عَامِ \ 2006 \ م .

***

المسـلمون العـلويون بيـن مفتريات الأقلام وجور الحكام (ج6)

©copyrights www.alawiyoun.com

المسلمون العلويون بين مفتريات الأقلام وجور الحكام

(من وحي الحقيقة)
(ج6)

تأليف الشيخ
حُسَيْن مُحَمَّد المَظْلوم

الجزء السادس من سلسلة (من وحي الحقيقة) وهو مخصص للكلمات التي قيلت في هذا الكتاب الذي (أيّده وقرّظه مجموعة كبيرة من العلماء والفقهاء والأدباء العلويين، وهذا دليل على وحدة الرأي والموقف في القضايا الجوهرية بين أجلاّء هذه الفرقة المسلمة المؤمنة).

وسنشير إلى الكلمات التي قيلت في مؤلفات أخرى للمؤلف لإظهار مكانته عند علماء الطائفة الأجلاّء جلاء للحقيقة التي يحاول الحُساد والحاقدون والمُغرضون أن يشوّهوها (تحقيقاً لأغراضهم الرامية إلى تغييب الصوت العلوي الأصيل وتشويه صورة العلويين ومحاولة النطق باسمهم ونيابة عنهم) محاولين الحطّ من شأن الشيخ حسين المظلوم -عفى الله عنه- ومن شأن مؤلفاته التي ما نشر لحد الآن إلا ما يعادل السدس منها والآتي أهم والنشر يتمّ وفق منهجية معينة وعلى مراحل يقدّرها المؤلف نفسه.

-هذا الجزء قيد الطباعة والنشر حالياً- . (أبو اسكندر)

المسـلمون العـلويون بيـن مفتريات الأقلام وجور الحكام (ج5)

©copyrights www.alawiyoun.com

المسلمون العلويون بين مفتريات الأقلام وجور الحكام

(من وحي الحقيقة)
(ج5)

تأليف الشيخ
حُسَيْن مُحَمَّد المَظْلوم

هذا الجزء الخامس من سلسلة (من وحي الحقيقة) مخصّص للرد على حوالي 12 كتاب ودراسة وبحث ممّن طعنوا بالمسلمين العلويين.

راجع فهرس هذا الجزء لمزيد من المعلومات. (أبو اسكندر)

المسـلمون العـلويون بيـن مفتريات الأقلام وجور الحكام (ج4)

©copyrights www.alawiyoun.com

المسلمون العلويون بين مفتريات الأقلام وجور الحكام

(من وحي الحقيقة)
(ج4)

تأليف الشيخ
حُسَيْن مُحَمَّد المَظْلوم

هذا الجزء الرابع من سلسلة (من وحي الحقيقة) مخصّص للرد على موسوعتين هما:

  موسوعة الفِرَق والجماعات والمذاهب والحركات الإسلامية للدكتور عبد المنعم الحنفي.
  والموسوعة الميسرة في الأديان والمذاهب المعاصرة.



راجع فهرس هذا الجزء لمزيد من المعلومات. (أبو اسكندر)

مقالة قديمة تشير إلى قِدَم المؤامرات الهادفة إلى تدمير كيان العلويين

©copyrights www.alawiyoun.com

مقالة قديمة تشير إلى قِدَم المؤامرات الهادفة إلى تدمير كيان العلويين

بسم الله الرحمن الرحيم

  الحمد لله الذي شرفنا بنعمة الولاية وأخرجنا بها من ظلمات الجهل والكفر والغواية إلى نور العقل والإيمان والهداية. 1 والصلاة والسلام على محمد وآله في البداية والنهاية.

  إلى كل علوي يؤمن بالله ورسوله واليوم الآخر ويدين بمذهب أهل العصمة عليهم السلام وينتمي إليهم في صادق الولاية ويتعبد ويعمل بما جاء موثوقاً عنهم...

  إنّه منذ زمنٍ بعيدٍ وأقلامُ الحاقدين تبُث سُمُومَ الفتنة للنيلِ من كرامة هذه الطائفة لإظهارها أمام الرأي العام بلباس الكفر والإلحاد وذلك بكل الوسائل المتوفرة ولم تهدأ هذه الوتيرة يوماً واحداً. 2

  1. 1. العلامة الشيخ سليمان الأحمد.
  2. 2. راجع مؤلفات الشيخ حسين المظلوم  وتجدها في أسفل هذه الصفحة أيضاً . (أبو اسكندر)

الحكم المبرم في دفع المبهم

©copyrights www.alawiyoun.com

الحكم المبرم في دفع المبهم

قراءة موجزة في كتاب (المكزون في حمين)
لمؤلفه الأستاذ أحمد علي حسن

بقلم فضيلة الشيخ

حسين محمد المظلوم

في 16/رمضان/1427هـ
الموافق في 09\10\2006 م

وفقني الله بنشر هذا الرد للمرة الأولى على الأنترنيت وهو غير مطبوع في كتاب حتى هذه اللحظة، وقد زوّدني به مؤلفه مباشرة ثقـة منـه حفظه الله تعالى..
.........وقد تناقله آخرون لاحقاً.........
& نرجو للقارئ تمام الفائدة &
(أبو اسكندر)
لَقِّم المحتوى