شروط الموقع

في العقيدة والنهج

مَا مُبْطِلاتُ صَومِ المَرْأَة ؟

©copyrights www.alawiyoun.com

بِسْمِ اللهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيْمِ

السُّؤَال: مَا مُبْطِلاتُ صَومِ المَرْأَة ؟

بَيَانُ الإِجَابَةِ

  الحَمْدُ للهِ رَبِّ العَالَمِيْنَ، وَالصَّلاةُ وَالسَّلامُ عَلَى خَاتَمِ النَّبِيِّيْنَ وَآلِهِ وَأَصْحَابِهِ الطَّاهِرِيْن.
أَمَّا بَعْدُ: فَالسَّلامُ عَلَيْكُم وَرَحْمَةُ اللهِ وَبَرَكَاتُه.

  مُبْطِلاتُ الصَّومِ وَاحِدَةٌ للذَّكَرِ وَالأُنْثَى، لا فَرْقَ بَيْنَهُمَا إِلاَّ فِيْمَا هُوَ خَاصٌّ بِالنِّسَاءِ، وَهُوَ الطَّمْثُ وَمَا يَتَّصِلُ بِهِ.

  إِلاَّ أَنَّ الحَيْضَ يُبْطِلُ الصَّومَ، وَالاسْتِحَاضَة لا تُبْطِلُهُ، وَذَلِكَ لأَنَّ الحَيْضَ أَمْرٌ طَبِيْعِيٌّ، وَعَلَى المَرْأَةِ أَنْ تَصُومَ قَضَاءً عَلَى عَدَدِ الأَيَّامِ التّي أَفْطَرَتْ فِيْهَا بِسَبَبِ الحَيْضِ، فَإِذَا كَانَتْ صَائِمَةً فَحَاضَتْ، أَفْطَرَتْ، وَفِيْهِ قَولُ الإِمَامُ الصَّادِقِ (عليه السلام) : (( تُفْطِرُ حِيْنَ تَطْمُثُ )) 1

  1. 1. الكافي 2\139. تفصيل وسائل الشيعة 10\228.

حكم صلاة التراويح مع الدليل..

©copyrights www.alawiyoun.com

بِسْمِ اللهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيْمِ

السُّؤَال: ما حكم صلاة التراويح مع الدليل لو سمحت؟

بَيَانُ الإِجَابَةِ

  الحَمْدُ للهِ رَبِّ العَالَمِيْنَ، وَالصَّلاةُ وَالسَّلامُ عَلَى خَاتَمِ النَّبِيِّيْنَ وَآلِهِ وَأَصْحَابِهِ الطَّاهِرِيْن.
أَمَّا بَعْدُ: فَالسَّلامُ عَلَيْكُم وَرَحْمَةُ اللهِ وَبَرَكَاتُه.

  التَّرَاوِيْحُ فِي اللُّغَةِ جَمْعُ تَرْوِيْحَةٍ (( وَتَرْوِيْحَةُ شَهْرِ رَمَضَانَ: مَرَّةٌ وَاحِدَةٌ مِنَ الرَّاحَةِ.... وَصَلاةُ التَّرَاوِيْحِ مُشْتَقَّةٌ مِنْ ذَلِكَ، سُمِّيَتْ بِهَا لاسْتِرَاحَةِ القَومِ بَعْدَ كُلِّ أَرْبَعِ رَكَعَاتٍ، أَو لأَنَّهُم كَانُوا يَسْتَرِيْحُونَ بَيْنَ كُلِّ تَسْلِيْمَتَيْنِ...)) 1

  وَهِيَ نَافِلَةٌ تُصَلَّى فِي شَهْرِ رَمَضَانَ، إِلاَّ أَنَّ لَنَا فِيْهَا قَولاً، وَلِغَيْرِنَا قَولاً.

  1. 1. تاج العروس من جواهر القاموس 4\64.

الدليل الموجز للصائم: كَيْفَ أَسْتَعِدُّ لِشَهْرِ رَمَضَانَ ؟ إِذَا أَشْكَلَ عَلَيَّ تَحْدِيْدُ أَوَّلِ شَهْرِ رَمَضَان؟ كَيْفَ أَسْتَقْبِلُ شَهْرَ رَمَضَانَ ؟ أَدَبُ الصِّيَامِ؟ مَا يَقُولُ الصَّائِمُ حِيْنَ يُفْطِرُ ؟ .....

©copyrights www.alawiyoun.com

بِسْمِ اللهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيْمِ

كَيْفَ أَسْتَعِدُّ لِشَهْرِ رَمَضَانَ ؟

  مِنْ وَصِيَّةِ الإِمَامِ عَلِيِّ الرِّضَا (عليه السلام) فِي الاسْتِعْدَادِ لِشَهْرِ رَمَضَان:

عين اليقين في آداب الدنيا والدين (ج2) [دستور ومنهج الشباب العلوي النصيري]

©copyrights www.alawiyoun.com

عَـيْــنُ اليَقِيــنِ
فِي
آدَابِ الـدُنْيَــا وَالـدِيـــن


(الجزء الثانـي)

تأليف
العلامة الفيلسوف الشيخ

يونس حمدان آل عباس سلمان بيصين


حقوق الطبع محفوظة للمؤلف
1395هـ - 1975م

وفقنا الله -وبمجهود فردي منّي ومن إحدى الأخوات الفاضلات- في طباعة هذا الجزء وأوجدت قسماً منه على الأنترنيت للمرة الأولى وسأعمل على نشره كله هنا بإذن الله تعالى..
.........ولاحقاً تناقل آخرون ما نشرت منه.........
& نرجو للقارئ تمام الفائدة &
قد تعذّر لديّ الوصول إلى ورثة الشيخ رحمه الله تعالى فإن وصلوا لهذه الصفحة أرجو أن يتواصلوا معنا لنحفظ حقوقهم ونأخذ إذنهم لنستمر في النشر ونسعى إلى طباعة ونشر المؤلفات الأخرى التي كتبها فضيلته (قده) (كما ذكرنا في اتفاقية الموقع ).
هذا الجزء سيكون قيد النشر على مراحل...

كيفيّة الوضوء والصلاة عند المسلمين العلويين (نشرة مختصرة)

©copyrights www.alawiyoun.com

هذا الكتيّب لتعليم الوضوء والصلاة
هو نشرة دينية صادرة عن الجمعية الخيرية الإسلامية العلوية

في سيدني - أستراليا.
(تأسست سنة 1969م)

بسم الله الرحمن الرحيم

الله ربي
الإسلام ديني
محمد (ص وآله) نبييِّ
الكعبة قبلتي
القرآن كتابي
هؤلاء أئمتي:

  1. علي بن أبي طالب (ع)
  2. الحسن بن علي (ع)
  3. الحُسين بن علي (ع)
  4. علي بن الحُسين (ع)
  5. محمد الباقر (ع)
  6. جعفر الصادق (ع)
  7. موسى الكاظم (ع)
  8. علي الرضا (ع)
  9. محمد الجواد (ع)
  10. علي الهادي (ع)
  11. الحسن العسكري (ع)
  12. محمد بن الحسن (ع) صاحب العصر والزمان.
وفقني الله -وبمجهود فردي- في طباعة هذا الكتيّب وإيجاده على الأنترنيت للمرة الأولى..
.........ولم يتناقله آخرون حتى هذه اللحظة.........
& نرجو للقارئ تمام الفائدة &
(أبو اسكندر)

اتباع الإجماع في الرد على الابتداع

©copyrights www.alawiyoun.com

إتباع الإجماع في الرد على الإبتداع

تأليف الشيخ
حُسَيْن مُحَمَّد المَظْلوم


جميع الحقوق محفوظة للمؤلف
الطبعة الأولى
1424 هـ   2003م.

منارة الرشاد إلى صحة الاعتقاد (ج2) [عقيدة ومذهب ودستور المسلم العلوي].......

©copyrights www.alawiyoun.com

منارة الرشاد إلى صحّة الإعتقاد

بقلم الشيخ
حُسَيْن مُحَمَّد المَظْلُوم


جميع الحقوق محفوظة ومسجلة للمؤلف
(الجزء الثاني)
الطبعة الأولى
1427هـ   2003م

منارة الرشاد إلى صحة الاعتقاد (ج1) [عقيدة ومذهب ودستور المسلم العلوي].......

©copyrights www.alawiyoun.com

منارة الرشاد إلى صحة الاعتقاد


بقلم الشيخ
حسين محمـد المظلــوم


جميع الحقوق محفوظة ومسجلة للمؤلف
( الجزء الأول )
الطبعة الأولى 1427هـ

بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ

﴿ إِنَّ الدِّينَ عِندَ اللّهِ الإِسْلاَمُ ﴾
﴿ وَمَن يَبْتَغِ غَيْرَ الإِسْلاَمِ دِيناً فَلَن يُقْبَلَ مِنْهُ وَهُوَ فِي الآخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ ﴾
19 و 85 آل عمران.

صَدَقَ اللّهُ الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ

أحكام الصلاة وسنّة الموتى [صلاة العلويين]

©copyrights www.alawiyoun.com

أحكامُ الصلاة و سُنَّة المَوتى

على طريقة المذهب الجعفري

بقلم
السيد محمود مرهج الفاطمي العلوي
بحنين – طرطوس –سوريا

الطبعة الثالثة
مُنقّحة ومُضاف إليها.
ملبورن – أوستراليا
1401هـ - 1981م

وفقني الله -وبمجهود فردي- في طباعة هذا الكتاب وإيجاده على الأنترنيت للمرة الأولى..
.........ولم يتناقله آخرون حتى هذه اللحظة.........
& نرجو للقارئ تمام الفائدة &
قد تعذّر لديّ الوصول إلى ورثة الشيخ رحمه الله تعالى فإن وصلوا لهذه الصفحة أرجو أن يتواصلوا معنا لنحفظ حقوقهم ونأخذ إذنهم لنستمر في النشر ونسعى إلى طباعة ونشر المؤلفات الأخرى التي كتبها فضيلته (قده) (كما ذكرنا في اتفاقية الموقع ).
(أبو اسكندر)

العلوية تاريخاً وعقيدةً وسلوكاً

©copyrights www.alawiyoun.com

العلويـــة

تـاريخاً وعــقيدةً وسلوكــاً

بِقَلَمِ الشَّيْخِ
حُسَيْن مُحَمَّد المَظْلُوم

جَمِيْعُ الحُقُوْقِ مَحْفُوْظَةٌ وَمُسَجَّلَةٌ للمُؤلَّفِ
الطبعة الأولى
1428هـ-2007م

العَلَوِيَّةُ ...... تَارِيْخاً وَعَقِيْدَةً وَسُلُوْكاً

تَــارِيْـخٌ : يَحْمِلُ الكَثِيْرَ مِنَ المَآسِي ، حِيْنَ أُقْصِيَتْ عَنِ الحُكْمِ . وَالكَبِيْرَ مِنَ الفَضَائِلِ ، لَمَّا تَوَلَّتْ زِمَامَ الأُمُوْرِ .
وَعَقِيْدَةٌ : تُنْقِذُ مِنَ الشِّرْكِ الخَفِيِّ ، وَالجَلِيِّ ، وَتُصَوِّرُ الإِسْلامَ ـ حَقِيْقَةً ـ كَمَا بَدَأَ .
وَسُلُوْكٌ : يُوْصِلُ النَّفْسَ إِلَى مُبْتَغَاهَا ، زَكِيَّةً ، بِالأَعْمَالِ الصَّالِحَةِ .

لأَنَّ العَلَوِيَّةَ : صَفْوَةُ الأَدْيَانِ ، وَجَوْهَرَةُ الإِيْمَانِ ، وَمُنْتَهَى العِرْفَانِ .
وَهِيَ : الوَجْهُ المُشْرِقُ للشَّرِيْعَةِ المُحَمَّدِيَّةِ .

فَمَنْ وَاصَلَهَا ـ كَمَا تُرِيْدُ ـ رَقَى .   وَمَنْ فَارَقَهَا ـ كَمَا يُرِيْدُ ـ حَاقَ بِهِ الشَّقَا .

المُؤَلِّفُ .

العلوية والمناهج الأخرى [الفرق بين العلويين و الشيعة و الفرق بين العلويين و السنّة]

©copyrights www.alawiyoun.com

العَلَـــويَّةُ وَالمنَاهِـجُ الأُخرَى

بِقَلَمِ الشَّيْخِ
حُسَيْن مُحَمَّد المَظْلوُمِ 

  © جَمِيْعُ الحُقُوْقِ مَحْفُوْظَةٌ وَمُسَجَّلَةٌ للمُؤلَّفِ
 
الطبعة الأولى 1428هـ - 2007م


بِسْمِ اللهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيْمِ

إنَّمَا وَلِيّكُمُ اللهُ وَرَسُولُهُ وًالَّذيْنَ آمَنوا الَّذِيْنَ ُيقِيْمونَ الصَّلاةَ وَيؤتُونَ الَّزكَاةَ وَهُمْ رَاكِعُوْنَ.   - المائدة / 55


أنَا لا أُمَثِّلُ مَذْهَبِي حِيْنَ تَصْدُرُ عَنَّيَ النَّقَائِصُ لأنَّهَا نَاتِجَةٌ مِنْ ضعفي ، وَطَبِيْعَةِ مِزَاجِي، وَمَذْهَبِي يأباها بِعِصْمَتِهِ، وَإنَّمَا أُمَثِّلُهُ حِيْنَ تَصْدُرُ عَنَّي الَفَضائِلُ لأنَّهَا مُسْتَوحَاةٌ مِنْ آدّابِهِ، فمَذْهَبي ،هو :
 عُنْوَانُ الفَضَائِلِ لأنَّهُ الوَجْهُ الحَقِيْقِيُ للشَّريْعَةِ السَّمْحَةِ ، والدَّعْوَةِ الغَرَّاءِ.

المُؤَلَّفُ.

عين اليقين في آداب الدنيا والدين (ج1) [دستور ومنهج الشباب العلوي النصيري]

©copyrights www.alawiyoun.com

عَـيْــنُ اليَقِيــنِ
فِي
آدَابِ الـدُنْيَــا وَالـدِيـــن


(الجزء الأوّل)

تأليف
العلامة الفيلسوف الشيخ

يونس حمدان آل عباس سلمان بيصين


حقوق الطبع محفوظة للمؤلف
1395هـ - 1975م

وفقني الله -وبمجهود فردي- في طباعة هذا الكتاب بجزأيه وإيجاده على الأنترنيت للمرة الأولى..
...وقد تناقله آخرون لاحقاً...
& نرجو للقارئ تمام الفائدة &
قد تعذّر لديّ الوصول إلى ورثة الشيخ رحمه الله تعالى فإن وصلوا لهذه الصفحة أرجو أن يتواصلوا معنا لنحفظ حقوقهم ونأخذ إذنهم لنستمر في النشر ونسعى إلى طباعة ونشر المؤلفات الأخرى التي كتبها فضيلته (قده) (كما ذكرنا في اتفاقية الموقع ).
لَقِّم المحتوى