شروط الموقع

مكتبة الفيديو والصوتيات

فيديوهات وملفات صوتية ذات صلة ...

خُطَب صلاة الجُمُعَة لشهر كانون ثاني سنة 2015م.

©copyrights www.alawiyoun.com
بِسْمِ اللهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيْمِ
خُطَب صلاة الجُمُعَة لشهر كانون ثاني سنة 2015م.

مُوْجَزُ خُطْبَتَي الجُمُعَة 2\ كانون الثاني \ 2015. 
  الخُطْبَةُ الأُوْلَى:
التَّذْكِيْرُ بِمَا أَسْلَفَ كُلُّ إِنْسَانٍ فِي عَامِهِ الَّذِي مَضَى، وَلِمَ يَفْرَحُ بِذَهَابِ سَنَةٍ مِنْ عُمُرِهِ إِنْ لَمْ تَكُنْ فِي طَاعَةِ اللهِ، مَع الاسْتِشْهَادِ بِبَعْضِ كَلامِ السَّيِّدِ المَسِيْحِ (ع) فِي الإِنْجِيْلِ، وَكَيْفَ نَفْرَحُ بِرَأْسِ السَّنَةِ المِيْلادِيَّةِ.
  وَفِي الخُطْبَةِ الآخِرَة:
تَذْكِيْرٌ بِالأَمْرِ نَفْسِهِ، مَع الاسْتِشْهَادِ بِكَلامِ رَسُولِ اللهِ مُحَمَّدٍ (ص وآله وسلّم) وَذِكْرِ شَيءٍ مِنْ سِيْرَتِهِ، لِنَعْرِفَ كَيْفَ نُحْيِي مِيْلادَهُ، وَكَيْفَ نَفْرَحُ بِرَأْسِ السَّنَةِ الهِجْرِيَّةِ.

خُطب صلاة الجمعة 2015م

©copyrights www.alawiyoun.com
بسم الله الرحمن الرحيم
  الحمد لله الذي قدّرنا على نشر ما تم توثيقه من خُطب صلاة الجمعة لسنتيّ 2013-2014م.
  سنعمل في هذا الفصل بإذنه تعالى على نشر ما تم توثيقه من خُطب صلاة الجمعة لسنة 2015م.

خُطبتا صلاة الجُمُعة في 31 تشرين أوّل 2014م

©copyrights www.alawiyoun.com
خُطبتا صلاة الجمعة في 31 تشرين أوّل 2014م + (فيديو)

  مُلَخّص الخُطبتين:
- كُلّ مَن يأمُرُ بمعروف ويَنهَى عن مُنكَر فعليه أن يَكون عاملاً به قبلَ أن يأمُرَ النّاس به، مّن أَمَرَ النّاس ثُمّ قَعَدَ عَمّا أمَرَ به كان فِعْلُهُ يُدخِلُهُ في عِداد الذين يُشَكُّ في صِدْقِ أقوالِهِم، إن لم نَقُل أنّهُ يُدخِلُهُ في عِدادِ الكاذِبين.
- وللأمرِ بالمعروف وللنّهي عن المُنكَر شُرُوطٌ جاءَ التّنبيهُ عليها في كلامِ الأئمّة، أنّه لا يأمُرُ بالمعروف ولا يَنهَى عن المُنكَر إلاّ من كان فيه ثلاثُ خِصال....
- إذا اجتمع العِلمُ والعَدلُ والرِّفقُ كان هنا تمامُ الأمرِ بالمعروف والنَّهي عن المُنكر. وبقيَ بعد هذا أن يُنظَرَ في عَمَلِ الرّجُل الذي يأمرُ ويَنهَى...
- إنَّ الكلمَةَ تُؤخَذ وإن كان صاحِبُها غيرَ عامِلٍ بها لأنّهُ لا يجوز أن يُزَهّدَنا فِعلُ فلانٍ أو فِعلُ فلان في أمرِ الله عز وجل ولا في سُنّةِ رسول الله ص وآله وسلّم. لذلك قال الإمام الباقرُ عليه السلام (خُذوا الكلمة الطيّبةَ مِمَّن قالها وإن لم يَعمَل بها، وإنَّ اللهَ عزّ وجَلّ يقول { الَّذِينَ يَسْتَمِعُونَ الْقَوْلَ فَيَتَّبِعُونَ أَحْسَنَهُ} ).

خُطبتا صلاة الجُمُعة في 24 تشرين أوّل 2014م

©copyrights www.alawiyoun.com
خُطبتا صلاة الجمعة في 24 تشرين أوّل 2014م + (فيديو)

  مُلَخّص الخُطبتين:
- قال الإمام عليه السلام: وهل الإيمان إلّا الحُبُّ والبُغض؟! ثم تلا قوله تعالى {حَبَّبَ إِلَيْكُمُ الْإِيمَانَ وَزَيَّنَهُ فِي قُلُوبِكُمْ وَكَرَّهَ إِلَيْكُمُ الْكُفْرَ وَالْفُسُوقَ وَالْعِصْيَانَ أُولَٰئِكَ هُمُ الرَّاشِدُونَ}
- وقال عليه السلام (مَن أحَبَّ لله، وأَبغَضَ لله، وأعطى لله، فهو ممّن كمُل إيمانُه).
- إذا أعطيتَ فلا ترجو ثواباً مِنَ الخَلق، إنّما تُعطي ابتغاء وَجه الله عز وجل.. ولا يُعَلّم أحدٌ أحداً شيئاً من العِلم وهو يرجو أن ينتفعَ منه بشيءٍ من الدنيا..
- الصلاةُ عظيمةٌ، وكبيرةٌ، والصِيام عظيمٌ وجَليلٌ عند الله عز وجل ولكن إذا أحبَبْتَ في الله كُنتَ حينئذٍ مِمَّن كَمُلَ إيمانُه، لماذا؟ لأنَّ الإيمان يُوجِبُ عليك أن تُؤثِرَ الحَق وإن كان فيه ضرر، وأن تجتنبَ الباطِل وإن كان فيه نَفْعُك، هذا هو الإيمان.
- إنّها لم تَفْقِدْ أُمَّةٌ حضارتها، ولم يفقِد مُجتمعٌ تماسُكَهُ وتراحُمَهُ، إلاّ حين فقدَ الحُبَّ في الله، وصار الحُبُّ حُبَّ مَنافِعِ ومَصالِحٍ في الباطِلِ، ووغُلِّبَ الباطِلُ على الحَق، حينئذٍ تسقُطُ القِيَم، وحينئذٍ تضيعُ الأخلاق، فيكون الهَلاك قريباً..

خُطبتا صلاة الجُمُعة في 26 كانون أوّل 2014م

©copyrights www.alawiyoun.com
خُطبتا صلاة الجمعة في 26 كانون أول 2014م + (فيديو)

  مُلَخّص الخُطبتين:
- إذا عَمِيَت بَصيِرَةُ الإنسان وعَمِيَ قَلبُه، وكان له عَينان لا ينتفعُ بهما فمن يُعينُهُ؟! إن كان له من يستطيعُ أن يدُلَّهُ إذا فَقَدَ بَصَرَهُ، فمن يستطيعُ أن يُرشِدَهُ وأن يُنقِذَهُ إذا عَمِيَت بَصيرَتُه؟! وإنّه لَمِنَ العَجَب أن يَرْضَى الرَّجُلُ أن يُعَدَّ أعمى بينَ قومٍ مُبصرين!
- ما أشَدَّ العَمى حينَ يكونُ الإنسانُ بَصيراً، ما أشدَّ العَمى لمن كانت له عينٌ لا يُبصِرُ بها. ولمن كانت له أُذُنٌ لا يسمعُ بها، ولمن كان له قلبٌ لا يَعقِلُ به!.
- ماذا يفعلُ الإنسانُ بعينيه إذا كان النّور والظَلامُ عِندَهُ شيئاً واحدا؟! وما هي الأسبابُ التي تجعلُ الإنسانَ أعمى في بَصيرتِه؟
- إنَّ ما يجعلُ الإنسانَ أعمى في بَصيرتِه هو أن يَنسى خَطيئَتَه، وأن يَذكُرَ عُيوبَ غيرِهِ ويَنسى عَيْبَ نفسِه.
- أيُّها الهائمُ في البحثِ عن عُيوب الناس اجعَل البَحثَ عن عَيبِ نفسِكَ أوَّلَ شيءٍ تتوبُ به إلى الله، وأوّلَ شيءٍ ترجِعُ به إلى طاعةِ الله، وأوّلَ شيءٍ تُقَدّمُهُ بين يَدَيّ الله. إنَّ مَن كَفَّ عَن عَيب الناس سَتَرَهُ الله، ومَن هَتَكَ سِترَ النّاس هَتَكَ اللهُ سِترَه.

خُطبتا صلاة الجُمُعة في 19 كانون أوّل 2014م

©copyrights www.alawiyoun.com
خُطبتا صلاة الجمعة في 19 كانون أول 2014م + (فيديو)

  مُلَخّص الخُطبتين:
- من واجب كُلِّ إنسانٍ مِنّا أن يَبذِلَ وُسْعَهُ ليَكونَ عادلاً في كُلّ شيء، عادلاً في حُكمِهِ على الناس، وعادلاً في تعامُلِهِ، وعادلاً إن استطاع في تفكيره.
- إنّ لِكُلّ شيءٍ أُمِرَ به ولكُلّ شيءٍ نُهِيَ عنه أثرٌ يَتَرَتَّبُ على ذلك الأمر وعلى ذلك النَّهي، فالذي حُرّمَ من أجله الزِنى ليس لمُجَرّدِ فِعلِهِ لكنّهُ لأنّهُ يترتّبُ عليه أثرٌ، ذلك الأثرُ الذي يترتّبُ عليه هو فسادُ النسبِ إلى يوم القِيامَة...
- الأثرُ الذي يترتّبُ على كُلّ شيء منَ الخير أو مِن الشّر، هو السبب في الأمر بذلك الشيء أو السببُ في النَهي عنه، وذلك أنّ اللهَ سُبحانه وتعالى أَمَرَ خَلقَهُ لِما ينفعُهُم، ونَهَاهُم لِما فيه ضَرَرُهُم..
- ومِنَ الواجِبِ أنَّ أحدنا إذا عاملَ الناس أن ينظُرَ كيف يُنزِلُ كُلَّ إنسانٍ مقامَهُ ومكانتهُ ومنزلته.
- الذي يُساوي بين المُحسن والمُسيء، يكون ممّن يُزَهِّدُ أهلَ المَعروف في فِعلِهِم. وممّن يُزَهّدُ المُحسنين في إحسانِهِم، لأنّ في ذلك تزهيد أهل الإحسان في الإحسان وتدريب أهلِ السَوْءِ وأهلِ الضَّرَر على الضَّرَر الذي هُم فيه....

خُطبتا صلاة الجُمُعة في 12 كانون أوّل 2014م

©copyrights www.alawiyoun.com
خُطبتا صلاة الجمعة في 12 كانون أول 2014م + (فيديو)

  مُلَخّص الخُطبتين:
- وما من أحدٍ إلّا يُسابقُ إلى وصف نفسه أنّه على يقين وأنّه من المؤمنين، ولكنّ الذي نراه من العمل يدُلّ على خِلافِ ما نسمَعُهُ من الكلام..
- اليقينُ الذي هُوَ ثَباتُ الشيء يقتضي أن يكون المؤمن بأمرٍ ما مُصدّقاً به عاملاً من أجلهِ، تظهرُ عليه دلائلُ تصديقِهِ ويقينه بهذا الأمر...
- علامةُ الموقِن كما جاء في حديث رسول الله ص وآله...
- الذي أيقَنَ بالله حقاً فآمن به ينبغي أن يكون خاضعاً لأمره، خاشعاً عند ذِكرِهِ، مُجتنباً ما نَهاهُ عنه وعاملاً بما أمَرَهُ به، وليس أن يكون قائلاً بلسانه فقط أنا أؤمن بالله...
- الذي يطلُبُ الجَنّة لا يجوز أن يكون حاقداً، لا يجوز أن يكون حاسداً، لا يجوز أن يُؤذِيَ جارَهُ، لا يجوز أن يُسيءَ إلى أحدٍ من الناس.
- فإنَّ لأهل الجنّة عملاً وإنّ لأهل النار عملاً وكُلّ إنسانٍ يُعرَفُ بعمله، والناس إمّا أن يكونوا من أبناء الدنيا وإمّا أن يكونوا من أبناء الآخرة، ولا ثالث لهذين.

باقة 15

©copyrights www.alawiyoun.com

سلّط الله أعداءنا علينا بسبب سوء أفعالنا، ولأننا نقضنا العُهُود التي عاهدنا بها رب العالمين..




أين الدليل؟ العاقِلُ يُتبِعُ كَلامه حِكمةً وشاهِدا..الدّين جعله الله من أجل أن يرتقِيَ بِه الإنسان..




ما ثمرة اليقين وما حدّه؟ ما حدُّ التوكّل؟ ثمرةُ اليقين أن لا تخَافَ أحداً غير الله




إذا وصفت نفسك بأنك من المؤمنين الموقنين فسننظر في عملك إن كان يُطابق قولَك ..

خُطبتا صلاة الجُمُعة في 5 كانون أوّل 2014م

©copyrights www.alawiyoun.com
خُطبتا صلاة الجمعة في 5 كانون أول 2014م + (فيديو)

  مُلَخّص الخطبتين:
- من الواجب علينا حين نقرأُ في القرآن الكريم ما يُذكّرنا بالأمم التي مَضَت، أن نكون ممّن يعتبرُ إذا قرأ، وممّن يتصوّرُ إنّ حاله ستكون كحال من مَضى من الأمَم التي سبقت.
- الذي أضعف من كان قبلنا من الأُمم أنهم أساؤوا حين تشتّت أمرُهُم وحين تفرّقت كلمتُهُم، حين تباغضوا وتحاسدوا وتدابروا وتخاذلوا...
- الذي أوصلنا إلى ما نحنُ فيه لو أنّنا تذكّرنا من مَضى لعَرفنا أنّه بسوء الأفعال وبِذَميمِ الأعمال، حسب قول أمير المؤمنين عليه السلام. الذي أصابنا ما كان ليُصيبنا لولا أنَّ في الصّدور تحاسُداً، وأنّ في القلوب تضاغُناً، وأنّ بين النّفوس تدابراً.
- القُلوب التي كان فيها الحُب وكان فيها العَطف وكانت فيها المَوَدّة، صارت قُلوباً فيها الحِقد وفيها البَغضاء وفيها الكُره ظناً أنّنا بهذا نتقدّم ونرتقي ونحن بهذا نتأخّرُ ونتخلّف..
- لا يقولَنَّ أحدٌ نحن من أولياء الله وهؤلاء من أعدائه وقد سُلِّطوا علينا، سُلّطوا لأننا نحن نقضنا العُهُود التي عاهدنا بها رب العالمين. وهذا رسول الله ص وآله وسلم يقول (وإذا نَقَضُوا العُهُود سَلَّطَ الله عليهم عَدُوَّهُم).

خُطبتا صلاة الجُمُعَة في 28 تشرين الثاني 2014م

©copyrights www.alawiyoun.com
خُطبتا صلاة الجُمُعَة في 28 تشرين الثاني 2014م + (فيديو)

  مُلَخّص الخطبتين:
- كثيراً ما نسمع كلمة التقوى وما نسمع وصف المتقين ، وكيف لنا أن نعرف صِفَة هؤلاء الذين يوصفون بهذه الصِفَة! كيف نعرف الذين يجب أن نَعُدَّهُم من المُتّقين؟
- المُتّقي في كتاب الله عز وجل هو الذي يُطعِمُ و يُنفق لوجه الله تعالى في السرّاء وفي الضرّاء، الذي يُنفِقُ من ماله والذي يُنفقُ مِن جاههِ، والذي يُنفِقُ من عِلمِهِ، هذه أوّلُ صِفَةٍ من صفات المُتّقين فما هي باقي الصفات؟..
- المُتّقون الذين يتقبّل اللهُ عز وجل منهم هم الذين إذا أساء الناس إليهم لم يحملوا في صُدورهم حِقداً ولم يحملوا في صدورهم حسداً ولم يحملوا في صدورهم أضغاناً..
- ماذا يجب على الذي يُحبّ أن يكون من المُتّقين...
- قول الشيخ سُليمان الأحمد رحمة الله تعالى ورُضوانُهُ عليه في المُتّقين والحقد...
- إذا سمع أحدُنا كلمةً تُؤذيه فليُطأطئ لها فإنّها تتخطاه ولا تقِفُ عنده...
- ما هي التقوى التي أمر الله سبحانه وتعالى بالتزوّد منها؟...
- وإذا طلبتَ دُخولَ أمرٍ فالتمس من قبلِ مدخَلِهِ سبيلَ المَخرَجِ...

باقة 14

©copyrights www.alawiyoun.com

إيهامُ الناس بأنّ العقل لا مجال له وأنّ الذي يجب أن يُتّبع هو ما يشتغلُ به فُلان وما يجهتدُ فيه فُلان




ما ذنبُ الفِطرَة، وما ذَنبُ العَقل حين ننبِذُهُ ثم نَتّبِعُ رأيَ فُلانٍ أو رأيَ فلان ؟!




المُسابقة والمُسارعة في أي شيء يكونان؟! وكيف يكون الإنسان خليفةً لله في أرضه؟!




ما هي التقوى، ومن هم المتقين، وما هي صفاتهم؟ هل تَعُدُّ نفسك واحداً منهم؟!.

خُطبتا صلاة الجُمُعَة في 21 تشرين الثاني 2014م

©copyrights www.alawiyoun.com
خُطبتا صلاة الجُمُعَة في 21 تشرين الثاني 2014م + (فيديو)

  موضوع الخطبتين:
- ما أكثر الآيات في كتاب الله عز وجلّ دالةٌ على أنّ اللهَ سُبحانه وتعالى جعل العقل في الإنسان دليلاً يدُلُّهُ ومُرشِداً يُرشدُهُ وأنّه سبحانه وتعالى يُحاسب الناس على قدرِ ما آتاهُم من عُقول..
- إرسال الأنبياء والرُّسُل جاء من أجل أن يُعمِل الإنسان عقله، جاء من أجل أن يتنبّه الإنسان، وأن يستيقِظ الراقِدُ، وأن يستفيق الغافِلُ من كبوتِهِ.
- وما وصلتْ أحوال المُسلمين في هذا الزمن إلى ما وصلت إليه إلّا لِما وقع بينهم من مُجادلةٍ كان الحاكِمُ فيها هو الرأيُّ والهوى ولم يكُن العقل.
- ما هي تلك الحُجّة على الإنسان بعد وفاة النبي ص وآله وسلّم وبعد وفاة من كان بعده من الأئمة عليهم السلام.
- كُلّ شيءٍ لا يقبلُهُ العقلُ البَشريّ لا يجوز أن يكون من شرع الله عز وجل..
- الذي وقع هو إيهامُ الناس بأنّ العقل هنا لا مجال له وأنّ الذي يجب أن يُتّبع هو ما يشتغلُ به فُلان وما يجهتدُ فيه فُلان، وماذا كانت نتيجةُ تلك الإجتهادات والآراء إلّا أنها كانت سبباً في قتل الناس، وفي هلاك الناس، وفي ذبح الناس، وفي استغلال الناس...

باقة 13

©copyrights www.alawiyoun.com

من هو النّاصحُ الذي لا يَغُشّ، والمُحَدّثُ الذي لا يَكذِب؟ ماذا فعلتَ في كتاب الله عز وجل؟




ضياع الهوية وضياع الإنتماء في رجوع سلوك الأبناء كما سلك الآباء.




ماذا كان ابن سينا يفعل إذا تعذّرَ عليه شيءٌ من المسائل؟




لن ننتفع بما نفعل إلّا إذا سَكَّنّا في أنفُسِنا معرفةَ ما نعبُدُ .. ومن يُحسِنُ فإنّما يُحسِنُ لنفسه


خُطبتا صلاة الجُمُعة في 14 تشرين الثاني 2014م (فيديو)

©copyrights www.alawiyoun.com
خُطبتا صلاة الجُمُعَة في 14 تشرين الثاني 2014م + (فيديو)

  موضوع الخطبتين:
- من هو النّاصحُ الذي لا يَغُشّ، والمُحَدّثُ الذي لا يَكذِب؟
- كيف تُكلّمُ الله وكيف يُكلّمُكَ الله؟
- ماذا كان يفعل ابن سينا إذا تعذّرَ عليه شيءٌ من المسائل؟
- الرياضات الروحيّة عند أُمم العالم وفي الحَضارات السابقة كانت المِفتاح لمن أراد أن يرتقيَ..
- ماذا فعلتَ في كتاب الله عز وجل؟
- هل أصبحَ كتابُ الله عز وجل عندكَ مهجوراً ومُهملاً ومَنسيّا؟!!
- ماذا تفعل لئلا تضيع هويّتكُ ولئلا يضيع انتماؤك بين أفكارٍ جديدةٍ قد تدخُلُ في ذهنك وتستقرُّ في قلبك؟
- ضياع الهوية وضياع الإنتماء
- يرجع سلوك الأبناء كما سلك الآباء..
-- بين أن تقول وبين أن تفعل بونٌ شاسع، هذا البَوْن يُمكن تقريبُهُ بماذا؟
-- الإستغفار مع الإصرار، ذُنوبٌ مُجَدَّدَة.
-- (سَكِّنُوا في أنفُسِكُم معرفة ما تعبُدُون، حتى ينفعَكُم ما تُحَرّكون من الجَوارح بعبادةِ مَن تعرفون)
-- (إنّ للمؤمنِ ثَلاث علامات: الصلاةُ والصِيامُ والزكاة)
-- العَمَلُ في البِرَ وتَعَسُّرُ المَعاصي نِعمتان من نِعَمِ اللهِ عزّ وجَلّ. ومن يُحسِنُ فإنّما يُحسِنُ لنفسه..

باقة 12

©copyrights www.alawiyoun.com

نحن اليوم في زمانٍ أحوَجُ ما نكون فيه إلى الدُعاء.. ما السبب في تأخّر إجابة الدعاء؟!




حُسن الخُلُق والجفاء في القول والقسوة فيه




مِقياس صِدقِ الرجل بأعماله وليس بكلامه فهل نكَف عن عيب الناس ونُصلح أنفسنا..




هل نتوب كما تاب قوم يونس ع ليرفع الله عنا العذاب ويدفع شر المجرمين التكفيريين؟! متى نتوب؟.



لَقِّم المحتوى