شروط الموقع

قسم المراسلات (مرئي)

الجُمُعَة 13 آذار.

©copyrights www.alawiyoun.com
بِسْمِ اللهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيْمِ
مُوْجَزُ خُطْبَتَي الجُمُعَة 13 \ آذار \ 2015.
الخُطْبَةُ الأُوْلَى: كَيْفَ تَكُونُ صِفَةُ مَنْ يَرْجُو الآخِرَةَ وَيَطْلُبُ التَّوْبَةَ.
وَفِي الخُطْبَةِ الآخِرَة: آفَةُ الإِعْجَابِ بِالنَّفْسِ، وَالاسْتِبْدَادِ بِالرَّأْيِ.
تَنْبِيْهٌ: وَقَعَ خَطَأٌ فِي قِرَاءَةِ كَلِمَةٍ مِنْ أَبْيَاتٍ للعَلاّمَة الشَّيخ سُلَيْمَان أَحْمَد، فِي الدقيقة 25 والثانية 36.
غَيْرَ أَنِّي اسْتَمْسَكْتُ بِحُبِّ بَنِي الزّهْرَاءِ....
وَالصَّوابُ: غَيْرَ أَنّي اعْتَقَدْتُ حُبَّ بَنِي الزّهْراء..



  الخُطْبَةُ الأُوْلَى:

الجُمُعَة 27 شباط.

©copyrights www.alawiyoun.com
بِسْمِ اللهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيْمِ
مُوْجَزُ خُطْبَتَي الجُمُعَة 27\ شباط \ 2015.
الخُطْبَةُ الأُوْلَى: الإِنْسَانُ فِي نَقْصٍ إِلاَّ مَنْ آمَنَ، وَالإِيْمَانُ أَوَّلُهُ عَدَمُ الأَذَى وَأَنْ يَكُونَ الإِنْسَانُ مِمَّنْ يُؤْمَنُ شَرُّهُ وَيُرْجَى خَيْرُهُ، فَبِذَلِكَ تَتِمُّ إِنْسَانِيَّتُهُ.
وَفِي الخُطْبَةِ الآخِرَة: مَنْشَأُ الجَهْلِ عَدَمُ التَّدَبُّرِ وَعَدَمُ التَّأَمُّلِ، وَنَتِيْجَتُهُ الاسْتِعْجَالُ فِي تَخْطِئَةِ النَّاسِ مَعَ حَيْرَةِ المُخَطِّئِ، أَأَحَقَّ بَاطِلاً، أَمْ أَبْطَلَ حَقًّا، وَكَلامٌ عَلَى اعْتِرَاضِ بَعْضِهِم عَلَى جَوَازِ تَوْدِيْعِ المَيِّتِ بِتَقْبِيْلِهِ بَعْدَ غَسْلِهِ وَتَكْفِيْنِهِ.

  الخُطْبَةُ الأُوْلَى:

الجُمُعَة 20 شباط.

©copyrights www.alawiyoun.com
بِسْمِ اللهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيْمِ
مُوْجَزُ خُطْبَتَي الجُمُعَة 20\ شباط \ 2015.
الخُطْبَةُ الأُوْلَى: التَّخْطِئَةُ لا تَعْنِي التَّعْمِيْمَ، وَإِنْ جَاءَتْ بِصِيْغَةِ خِطَابِ الجَمْعِ، وَلا تَقْتَضِي الاتِّهَامَ عُمُومًا، فَقَدْ يَكُونُ الخِطَابُ بِصِيْغَةِ الجَمْعِ وَالمُرَادُ وَاحِدٌ، وَقَدْ يَكُونُ العَكْسُ.
وَفِي الخُطْبَةِ الآخِرَة: عِيْدُ الحُبِّ الَّذِي يُحْتَفَلُ بِهِ فِي زَمَانٍ نَحْنُ أَحْوَجُ فِيْهِ إِلَى الحُبِّ، فَهَلْ نَحْنُ مِمَّنْ يُحِبُّ حَقًّا وَيَتَمَنَّى الخَيْرَ لِغَيْرِهِ.

  الخُطْبَةُ الأُوْلَى:
لَقِّم المحتوى