شروط الموقع

هام: حضرة الزائر: نلفت نظركم إلى أن بقية صفحات الكتب وروابطها لن تظهر سوى للأعضاء بعد تسجيل الدخول. بإمكانكم التسجيل في الموقع على الرابط التالي.

صلاة العيدين.

©copyrights www.alawiyoun.com

  أي بُنَيّ: لو سُئِلتَ عن صلاة العيدين وكيفيتها وعدد ركعاتها فالجواب: عدد ركعاتها هي ركعتان فقط.

  وكيفيّتها:
إن كانت جماعة في المسجد يقول المؤذن (الصلاة) ثلاثاً، ولا آذان لها ولا إقامة بل يكتفي بقول المؤذن (الصلاة) ثلاثاً.
  ثم ينوي الإمام والجماعة ويُكبّرون للإحرام، ثم يقرأ الإمام الفاتحة وسورة والأفضل أن يقرأ بعد الحمد سورة الشمس في الركعة الأولى بعد الفاتحة، وسورة الغاشية بعد الفاتحة في الركعة الثانية.

  أو يقرأ في الركعة الأولى بعد الفاتحة سورة الأعلى، وفي الركعة الثانية سورة الشمس بعد الفاتحة.
  ثم يُكبّر في الركعة الأولى خمس تكبيرات ويقنت عقب كل تكبيرة، ثم يركع ويسجد ويقوم للركعة الثانية وبعد القراءة مثلاً يُكبّر أربع تكبيرات ويقنت عقب كل تكبيرة على الأحوط في التكبيرات والقنوتات على رأي بعض العلماء، ويجزي في القنوت ما يجزي في قنوت سائر الصلوات والأفضل أن يدعو بالماثور عن الأئمة (ع) فيقول في كل قنوت كما يلي:
  (اللهم أهل الكبرياء والعظمة، وأهل الجود والجبروت، وأهل العفو والرحمة، وأهل التقوى والمغفرة، أسألك في هذا اليوم الذي جعلته للمسلمين عيداً، ولمحمد (صلى الله عليه وآله) ذُخراً وشرفاً ومزيداً، أن تُصلّيَ على محمد وآل محمد ،كأفضل ما صلّيت على عبدٍ من عبادك، وصلّ على ملائكتك ورسلك ،واغفر للمؤمنين والمؤمنات، والمسلمين والمسلمات، الأحياء منهم والأموات.
اللهم إني أسألك من خير ما سألك به عبادك المُرسلون، وأعوذ بك من شرّ ما استعاذ بك منه عبادك المُرسلون. اللهم أدخلنا في كلّ خير أدخلت فيه محمداً وآل محمد، وأخرِجنا من كلّ سوءٍ أخرجت منه محمداً وآل محمد، وارحمنا برحمتك يا أرحم الراحمين)
.

  وبعد القنوت الخامس والتاسع يركع ويسجد ثم يتشهّد ويُسلّم بعد رفع الرأس من السجدة الثانية من الركعة الثانية. والإمام لا يتحمل في هذه الصلاة غير القراءة عن المأمومين – يعني قراءة الفاتحة والسورة فقط - ويُستحب الجهر في القراءة في هذه الصلاة إماماً كان المُصلّي أو منفرداً ورفعُ اليدين حال التكبيرات.

  وقت صلاة العيدين:
من طلوع الشمس إلى الزوال ويأتي الإمام بعد الصلاة بخُطبتين يفصل بينهما بجلسة خفيفة يذكر في الخطبتين بعد حمد الله والثناء عليه والصلاة على محمد وآل محمد ويعظ المسلمين ويحثّهم على الطاعات واجتناب المعاصي. راجع كتب الفقه.