شروط الموقع

هام: حضرة الزائر: نلفت نظركم إلى أن بقية صفحات الكتب وروابطها لن تظهر سوى للأعضاء بعد تسجيل الدخول. بإمكانكم التسجيل في الموقع على الرابط التالي.

خُطب صلاة الجمعة لشهر حزيران 2015م

©copyrights www.alawiyoun.com
بِسْمِ اللهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيْمِ
خُطَب صلاة الجُمُعَة لشهر حزيران سنة 2015م.

مُوْجَزُ خُطْبَتَي الجُمُعَة 5\ حزيران \ 2015. 
  الخُطْبَةُ الأُوْلَى:
السرور الحقيقيّ، وبما يكون، وكيف يكونُ.
  وَفِي الخُطْبَةِ الآخِرَة:
بِقَدْرِ السُّرُورِ يَكُونُ التّنْغِيْصُ، البَلاءِ عَلَى قَدْرِ الهَنَاءِ، وَالمُصِيْبَةُ عَلَى قَدْرِ الرَّخَاءِ.

مُوْجَزُ خُطْبَتَي الجُمُعَة 12\ حزيران \ 2015. 
  الخُطْبَةُ الأُوْلَى:
فضل شهر شعبان وقد أصبحنا في آخر آيامه، وإقبال شهر رمضان، والدعاء بما دعاء أهل البيت والأولياء.
  وَفِي الخُطْبَةِ الآخِرَة:
إصلاح السريرة، وعنوانها حسن السيرة، فمن حسن عمله كان ذلك دليلا على صلاح سريرته.

مُوْجَزُ خُطْبَتَي الجُمُعَة 19\ حزيران \ 2015. 
  الخُطْبَةُ الأُوْلَى:
وَصِيّةُ الإِمَام الرِّضَا فِي تَودِيْع شَهْرِ شَعْبَان، وَكَيْفِيَّةِ الاسْتِعْدَادِ لِشَهْرِ رَمَضَان، فَقَدْ خَرَجْنَا مِنْ شَهْرِ رَسُول الله (ص) إِلَى شَهْرِ اللهِ تَعَالَى.
  وَفِي الخُطْبَةِ الآخِرَة:
وَصْفُ شَهْرِ رَمَضَان بِمَا رُوِيَ عَنْ رَسُولِ اللهِ (ص) لأَنَّهُ خَيْرُ وَصْفٍ وَأَبْلَغُهُ.

مُوْجَزُ خُطْبَتَي الجُمُعَة 26 \ حزيران \ 2015. 
  الخُطْبَةُ الأُوْلَى:
كَيْف يَتَبَاعَدُ الشَّيْطَانُ مِنَ الإِنْسَانِ بِالصَّومِ وَالصَّدَقَةِ وَالعَمَلِ الصَّالِحِ، وَأدَبُ الصَّومِ بِكَظْمِ الغَيْظِ وَالإِعْرَاضِ عَنِ الأَذَى.
  وَفِي الخُطْبَةِ الآخِرَة:
تَذَكُّرُ خَطِيئَةِ آدَم وَكَثْرَةُ الاسْتِغْفَارِ الدُّعَاءِ فِي هَذَا الشَّهْرِ.