شروط الموقع

من رجالات العلويين, في العقيدة والنهج, في نقد المتمنطقين باسم العلويين, خطب ومقالات, في التعريف بالعلويين والرد على المغرضين

التّنْبِيْهُ عَلَى الأَوْهَام فِي كِتَابِ ( العَلَوِيّون هُم أَتْبَاعُ أَهْلِ البَيْت )

©copyrights www.alawiyoun.com

التّنْبِيْهُ عَلَى الأَوْهَام فِي كِتَابِ ( العَلَوِيّون هُم أَتْبَاعُ أَهْلِ البَيْت )

  لا أُرِيْدُ أَنْ أُطِيْلَ التَّنْبِيْهَ عَلَى هَذَا الكِتَابِ، فَهُوَ كَغَيْره، لا يُمَيِّزُهُ تَدْقِيْقٌ، وَلا يُفَرِّقُ بَيْنَهُ وَبَيْنَ الكُتُبِ الأُخْرَى تَحْقِيْقٌ وَلا تَوْثِيْقٌ ، وَهُوَ لِمَنْ رَضِيَهُ، وَلَسْتُ مِنْهُم، وَلَسْتُ أَدَّعِي النِّيَابَةَ عَنِ العَلَوِيّيْنَ كُلِّهِم، وَإِنّمَا عَنْ نَفْسِي، وَمَنْ يَرَى مَا أَرَى، لَيْسَ غَيْر.

أَحْكَامٌ رَمَضَانِيَّةٌ

©copyrights www.alawiyoun.com
بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على سيدنا محمد الهادي الأمين وعترته الميامين وبعد.

ما زلنا نستقبل أسئلتكم بما خصّ شهر رمضان المُبارك، ويجيب عليها فضيلة الشيخ تمّام أحمد حفظه الله.

أسمينا هذا الباب (أَحْكَامٌ رَمَضَانِيَّةٌ) وسننشر الأجوبة تِباعاً. كما ننصح القارئ الكريم بقراءة (الدليل الموجز للصائم) 

الرجاء عدم التردّد في مراسلتنا لأي سؤال أو استفسار أو ملاحظة أو أي أمر آخر، وشهرٌ مباركٌ عليكم وعلى من تُحبّون. (إدارة الموقع)

مختارات من أدب الشريعة

©copyrights www.alawiyoun.com
بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على سيدنا محمد وآله الأطهار وبعد..
  هذه المختارات من أدب الشريعة ستكون مختصرة وسهلة التناول بين أيديكم وسنبدأها مع (الدليل الموجز للصائم) .
  فمن يحتاج لمزيد من المعلومات والتفصيل فالرجاء مراسلتنا . وسيقوم الشيخ (تمّام أحمد)  حفظه الله بالجواب على أسئلتكم بإذن الله تعالى.
  أيضاً -وهذا طلبٌ من الشيخ- أنّ من لديه منكم أي اقتراح أو نقد أو رأي في ما ننشره لكم نرجوا منكم التفضّل علينا والنصح لنا ومراسلتنا .

التّنبِيْهُ عَلَى الأَوْهام فِي كِتَابِ ( العَدْل الإِلَهِي وَالتّناسخ )

©copyrights www.alawiyoun.com

  كِتَابٌ يَلْزمُ مُؤَلِّفَهُ، وَمَنْ وَافَقَهُ، وَمَنْ يَرْضَاهُ، وَالّذِي أَسْتَحْسِنُ التّنْبِيْهَ عَلَيْهِ مِمّا بُنِيَ عَلَى الأَوْهَامِ، لِئَلاّ يَحْتَجَّ بِهِ مُسْتَعْجِلٌ، مَا ذَهَبَ إِلَيْهِ المُؤَلِّفُ فِي الاسْتِشْهَادِ بِآيَاتِ القُرْآنِ الكَرِيْمِ، فَقَدْ وَهِمَ فِي كَلامِهِ عَلَيْهَا، أَوْ نَقَلَ عَنْ وَاهِم .

  وَمِنْ ذَلِكَ القَولُ : (( أن فعل "وفّى" الذي انبثقت عنه مشتقات من الأسماء وظروف الأفعال بلغت ستين ونيفاً في آيات القرآن ـ لم ترد في أية منها كلمة " وفاة " للدلالة بذاتها على "الموت".)) 1

بَيَانُ الوَهْم

  عَجِيْبٌ مَا أَوْرَدَهُ المُؤَلِّفُ، وَقَدْ قَال تَعَالَى : ﴿ وَالَّذِينَ يُتَوَفَّوْنَ مِنكُمْ وَيَذَرُونَ أَزْوَاجًا يَتَرَبَّصْنَ بِأَنفُسِهِنَّ أَرْبَعَةَ أَشْهُرٍ وَعَشْرًا فَإِذَا بَلَغْنَ أَجَلَهُنَّ فَلَا جُنَاحَ عَلَيْكُمْ فِيمَا فَعَلْنَ فِي أَنفُسِهِنَّ بِالْمَعْرُوفِ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرٌ ﴾ [سورة البقرة].

  1. 1. العدل الإلهي والتناسخ 348.

كلمة للشيخ داود سليمان الخطيب عن العلويين في تقديمه لكتاب (النبأ اليقين) للشيخ محمود الصالح رحمة الله تعالى ورضوانه عليهما..

©copyrights www.alawiyoun.com
بسم الله الرحمن الرحيم

  الحمد لله على آلائه، والصلاة والسلام على كافة رُسله وأنبيائه، وبعد:

  لقد اطّلعت على السِفر الجليل والكتاب الجميل، الذي كتبه حضرة الأخ الأديب الشيخ محمود الصالح المُتضلّع في أفانين العلوم والأدب، المُطّلع على مُتون كتب التاريخ وفروعها على اختلاف مشاربها وتباين مذاهبها.
وقد سار على الجادّة المُثلى من طريقة المُنصفين، وأجهَدَ نفسه ونصبَ أفكاره لاستقصاء البحث عن ماهية العلويين وعروبتهم وتاريخ ماضيهم، ولمن ينتمون من الأُسَر العربية، وقد تناول هذا البحث من سائر أطرافه ونواحيه بتُؤدة وروية، وإنصاف وأمانة، حتى أعطاه بعض حقّه ووَفّاه قِسماً ممّا يستحقه، وله بذلك العُذر الكافي، لأن المُؤرخين على اختلاف نزعاتهم وتباين مذاهبهم طَمَسوا الكثير من محاسن سلف العلويين، وشوّهوا وجه التاريخ بتقبيح ما نسبوه إليهم، وما وصَموه به من التُهَم والإفتراء عليهم، ولم يُنصفهم التاريخ بشيء من ميزاتهم التي كانوا يمتازون بها ويَفخرون.

  ها هي الدولة الحَمدانية التي طار ذِكرُها وضاع نشرها وطَبَق الخافقين مَجدُها وسُؤددها، وما أبلاه رِجالها من الجهاد دفعاً للروم عن بلادهم، ودفاعاً عن كيان عروبتهم ودينهم.

أيها الجنود البواسل، أيها الأحرار الأُباة في كل مكان، أيها الإخوة والأبناء.. إنّ الصهاينة البُغاة مَلأتِ الخيلاءُ رؤوسُهم، ونفخت الغطرسة أوداجهم..

©copyrights www.alawiyoun.com

  من مُلحَق في كتاب (النبأ اليقين) لفضيلة الشيخ محمود الصالح رحمة الله تعالى ورضوانه عليه، من خطبة في عيد الفطر السعيد أقتطفت لكم منها حديثه عن الجهاد..

بسم الله الرحمن الرحيم

  ... إنّ فريضة الصوم كانت في السنة الثانية للهجرة وقبل فرض الجهاد، وعلى هذا فإنّ الصوم تهيئةٌ لنفوس المؤمنين، وشحذٌ لعزائمهم، وإعدادٌ لجوارحهم، وإمضاءٌ في عزمهم، وتصميمٌ على الجهاد الذي قد يفرض عليهم إعلاءً لكلمةِ دينهم، ورفعاً لمستواهم الإجتماعي، ودَفعاً لعدوّهم المُتَربّص بهم، ودرءاً لأخطارٍ قد تواجههم، وإذ ذاك فإنّ شهر رمضان فترةُ تدريبٍ يُمرَّنُ المؤمنون فيها على المقلومة والصمود، ويبعثون فيها قوى إرادتهم وصبرهم، ذوداً عن حِياضِ دينهم ووطنهم، وحمايةً لما تلزمهم حمايته من نفسٍ وعِرضٍ ومالٍ وما إلى ذلك وهذا هو الجهاد.

  والجهاد على ضَربين: جهادٌ في الوطن لتطهيره من رِجس كُلّ دخيلٍ وعميل، ولحمايته من كُلّ غازٍ وغاصب. وجهادٌ في النفس لتقويم أودها وتطهيرها من خبيث الأفعال وذميم الصفات، وهذا أكبرهُما. وكِلا الجِهادَين في سبيل الله، وهنا قد تبدو صورة المَعنى الآخر للصيام من خِلال كونه توطئةً وتمهيداً لفريضة الجهاد.

كلمة للشيخ حسين سعّود عن العلويين في تقديمه لكتاب (النبأ اليقين) للشيخ محمود الصالح رحمة الله تعالى ورضوانه عليهما..

©copyrights www.alawiyoun.com
بسم الله الرحمن الرحيم

  الحمدُ لله على صنائعهِ في خلقِهِ، وبركاتِهِ في رزقهِ، والصلاة على نبيّه الأمّي ورسوله العربي وآله الطاهرين، وبعد:

  فلقد أَطلعني فضيلة الشيخ محمود الصالح مؤلف "النبأ اليقين" على ما كتبه عن الفِئة العلوية في بعض مراحلها التاريخية، وما استعرضه من سيرتها العِرقية والإعتقادية والبطولية والأدبية، وما رافق هذه المراحل من عواصف، وتَقاذَفها من أمواج، وكيف خلَصَت من هذه التيارات، ونَجَت من هذه الأمواج، مُحتفظةً بسلامةَ مَواريثها، وحَيَويّة مؤهلاتها، فخرجتُ من قراءاتي لِما كتبهُ هذا الفاضل وكأنّ عينيّ عدستا مُصَوّر صوّبَت حدقاتهما إلى ماضٍ بغيض مشحونٍ بالأحداث والفواجع، فانطبع فيهما ذلك الماضي بزمانه ومكانه، بمآسيه وعِبَرِه، بدمائهِ وأشلائه، بأبريائهِ وجَلاّديه.

  ولم تكُن هذه الصورة المُتمثّلة لعَينَيَّ لتختلف في جزئياتها وإن اختلفت في كُلّياتها عن بقيّة الصُوَر التي ترسمها مُخَيّلةُ كُل مُتَتَبّع لتاريخنا العربي المُصطبغ بالألوان المُتعدّدة، والمُتخم بالنزوات المريضة، تلك الألوان والنزوات التي كانت تُهيّئُها شعوبية حاقدة، وتُنفّذها أجهزة فاسدة، وتذهب ضحيّتها فئة مُجاهدة.

كلمة للشيخ عبد الهادي حيدر عن العلويين في تقديمه لكتاب (النبأ اليقين) للشيخ محمود الصالح رحمة الله تعالى ورضوانه عليهما..

©copyrights www.alawiyoun.com
بسم الله الرحمن الرحيم

  الحمد لله الذي بَهَرَت آياتُهُ، وأعجزت كلماتُهُ، وسَطَعَت أنوارُهُ، ودلّت عليه آثارُهُ، والصلاةُ والسلامُ على أشرف مُكوّناته وأجَلّ مَفعولاته، مُحمّد الهادي الأمين وعُترته الميامين، ومن لَحِقَ بهم من أهل اليمين، وبَعد:

  ما كانَ اللهُ ليَطمِسَ على مَعالِمِ قومٍ أسّسوا بُنيانهم على تقوى من الله، ورفعوا قواعدهم على التمسّك بثقليّ رسول الله (ص وآله)، والإعتصام بوَلايَةِ خير الأوصياء وسيّد الشهداء أمير المؤمنين وإمام الدُنيا والدين، مهما تعاقبت عليهم أدوار الظلم والإضطهاد، وعَصَفت بهم أعاصير الطُغيان والإستبداد، فهُم وإن نَأت بهم الدار، وشَطّ بهمُ المَزار، وذاقوا من أصناف العذاب ومرارَة الإغتراب ما تنوءُ بحمله غُلب الرجال وشُمّ الجبال، لم يزدادوا بدينهم إلاّ تمسّكاً وبكريم أخلاقهم وأصيل عروبتهم إلاّ تثبيتاً.

  ولطالما حاول الجبابرة السفّاحون، والغُزاة المُجتاحون من الحُكّام الشعوبيين استئصال شأفتهم، واجتثاث أصولهم، وإخفاتَ أصواتهم ﴿ وَيَأْبَى اللَّهُ إِلَّا أَن يُتِمَّ نُورَهُ وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُونَ ﴾ .

الطفلان شعبان ونور وكلام شيّقٌ ومفيد في حوار أجريناه مع الوالد المحترم أبو علي.

©copyrights www.alawiyoun.com
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صلّ على محمد وآل محمد
  الأخ الكريم أبو علي المحترم السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
لكم منا ومن كل من رأى مقاطع الفيديو لوليدكما نور وشعبان حفظهما الله تعالى كل احترام وكل تقدير وكل إكبار وكل احترام..
نعم نفتخر بتربيتكم وبحسن تأديبكم لأولادكم وهكذا يجب أن يكون المسلمون العلويون (الأهل والأبناء) في كل مكان وزمان وهذا عهدنا بهم عبر التاريخ.. ونرغب ويرغب المتابعون أن يعرفوا المزيد عنكم..
فإذا تكرمتم أرجو أن تعرّفونا بشكل عام و بالطريقة والشكل الذي ترغبونه عن عائلتكم الكريمة .. عملكم نشاطاتكم اهتماماتكم...إلخ
ونسأل بشكل خاص عن الطفلين البطلين نور وشعبان حفظهما الله تعالى كيف لهما في مثل هذا العمر أن يحفظا هذه السور من القرآن الكريم؟.. كم من الوقت تقضي معهم وما هي الطريقة التي تعتمدها معهما؟..
كيف ترى واجبك تجاه أولادك وعائلتك؟
ما هي مشاريعك المستقبلية لهم وأين تريدهم أن يكونوا؟

تحيةٌ إلى شُهداءِ جَبَل مُحْسِن. بقلم: ربيع معين الحربوقي.

©copyrights www.alawiyoun.com

/أَبْنـَاءُ الجَبَـلِ/

أيها السائلونَ عنا ... نُجيبُكم فخراً بأنّا ...

نحنُ أبناءُ الجبل ...

نحن الواثبونَ إلى الموتِ... دونَ وَجَل
نحن القائلونَ بالحقِ... دونَ زَيْفٍ أو خَجَل

نحن الواثِقةُ بنصرِ الله نفوسُهُم
نحن المُسْتَلّونَ لِنُصْرَةِ الحقِ سُيُوفُهُم

نحن الصابرونَ إذا طَلَبَ رِجالاً الصَّبْر
نحن القاهرونَ إذا حَلَّ أَوانُ القَهْر

نحن أقَمْنا على حدودِ الدينِ سُورا
نحن أضَأنا في ظلامِ الليلِ نورا

نحن الواثقةُ بنصرِ الله ظُنونُهُم
نحن الغافيَةُ على الحقِ عُيُونُهُم

نحن القابضونَ على جَمْرِ الحقيقة
نحن الذين استقامَت لَهُـُم الطَّريقَة

نحن... حينَ أضاعَ الخلقُ ضَوءَ النهار
أتباعُ المُرتضى عَلِيٌّ... واسألو ذو الفقار

نحن الخارجونَ مع الحُسينِ للشّهَادة
نحن الذين خَتمنا بالجهادِ معنى العِبادَة

نحن الذين لا خَوفٌ علينا... ولا هُم يحزنون
نحن الذين وَرِثنا الأرضَ... عبادُ اللهِ المُؤمنون

خُطبة في عيد المولد النبوي الشريف للشيخ محمود الصالح رحمه الله تعالى

©copyrights www.alawiyoun.com
بسم الله الرحمن الرحيم

  الحمد لله والحمد حقّه كما يستحقه حمداً كثيراً، وأشهد أن لا إله إلاّ الله وحده لا شريك له خلقَ كُلّ شيءٍ فقدّرهُ تقديراً، وأشهدُ أنّ محمّداً عبده ورسوله أرسله كافةً للناس بشيراً ونذيراً، صلى الله عليه وآله أئمة العصمة وباب حطّة هذه الأمة الذين أذهب الله عنهم الرجس وطهّرهم تطهيراً، وسلام الله ورحمته عليكم أيها الإخوة الكرام مُجتمعين ومُستمعين.

  أمّا بعد

  فإنّ العالم الإسلامي يعيش أيامه هذه ذكرى لا كمثلها الذكريات خلوداً وعظمةً، ذكرى انبعاث النور وإشراقة الضياء على هذا العالم الكوني، ذكرى مولد الهُدى والرحمة في النوع الإنساني، ذكرى كريمة عظيمة، تشهدها العقول نوراً وضياء، وتحياها النفوس عزّةً وإباء، وتعيشها القلوب محبةً وإخاء، وتستنشقها الأنفس عِطراً وشذاء.

تعريف بالشيخ تَمَّام أَحْمَد، يليه تعقيبان..

©copyrights www.alawiyoun.com
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على محمد وآل بيته المعصومين وأصحابه الميامين، والتابعين لهم إلى يوم الدين.

  بعد التقديم الذي وضعناه للمكتبة الصوتية سُئلنا عن هذا التعريف (وقد اختصرناه والسبب تجدوه في التعقيبين أدناه) فتفضلوا بالقبول:

  إنه الشيخُ تمّام أحمد ، رجلٌ ثلاثينيٌّ في العمر، مُمتلئٌ حيويةً ونشاطاً، مُشبَعٌ بالفكرِ الإسلامي العلويّ، ومتأصّلٌ فيه.

دَعْوَى الاطِّلاعِ عَلَى المَرَاجِعِ القَدِيْمَةِ وَالحَدِيْثَةِ

©copyrights www.alawiyoun.com

  قَالَ المُؤَلِّفُ :
(( ويمكن وصف المراجع القديمة والحديثة، التي ذكرت المكزون ، بأنها خاصة. لأنَّ كتب التاريخ العام أو تاريخ الأدب، لم تشرْ بقليلٍ أو كثيرٍ إلى ما أشارت إليه هذه المراجع، في كلِّ ما يتعلّق بالمكزون السِّنجاري.
وأهم المطبوع من المراجع الحديثة ما كتبه محمّد أمين غالب الطويل؛ المتوفى سنة 1926م، عن المكزون، في كتابه تاريخ العلويّين.
  وأهميةُ هذا المرجع تعود إلى اعتماد الباحثين عليه . فقد اعتمد عليه كلُّ من تناولَ المكزون تاريخياً، لأنّه أوَّلُ مرجع معروف يتحدَّثُ عن حياة المكزون، وعن تأثيره في عصره ، وعن قيمة فكره .
  لكنَّ هذا لا يعني أن نطمئنَّ لما وردَ فيه : أولاً : لأنَّ صاحبه لم يذكر المصادر التي استقى منها معلوماته . فهي من عندياته، ومن السماع غير الموثوق ، كما يقول الشيخ عبد الرحمن الخيّر، في تقديمه للطبعة الثانية من الكتاب نفسه ...
  ثانياً :لأنَّ المؤلِّفَ نفسَه يعرفُ أن كثيراً من أحاديثه عن تاريخ المكزون أشبَهُ بالخيال ... بل يصف الإطار الزمنيّ الذي تحرّك المكزون فيه ، بأنه (( العصر الخياليُّ في تاريخ العلويين )). ))
1

  1. 1. معرفة الله والمكزون 1\480 ـ 481.

التَّنْبِيْهُ عَلَى الأَوْهَامِ فِي كِتَابِ ( مَعْرِفَة اللهِ وَالمَكْزون السّنجَاريّ )

©copyrights www.alawiyoun.com

  كِتَابٌ اجْتَهَدَ مُؤَلِّفُهُ فِي التّوْفِيْقِ بَيْنَ الأَشْيَاءِ المُخْتَلِفَةِ ، وَلَهُ مَنْ يَقْدرُهُ ، فَهُوَ يَشْرَحُ للقَارِئِ مَا اسْتَعْجَمَ ، وَيَفْتَحُ مَا اسْتَبْهَمَ ، إِلاَّ أَنّهُ لَمْ يَنْجُ مِنْ مَزَالِق أَوْقَعَتْ مَا يَسُوءُ مِنْ حَيْثُ لا يَشْعُرُ .

  وَلَعَلّ المُخْتَارَ مِنْ كَلام الأستاذ أحمد راتب النفاخ أَصَحّ مَا يُعَبِّرُ بِهِ قَارئُ ذَلِكَ الكِتَابِ عَنْ حَالِهِ عِنْد قِرَاءتِهِ :
(( وَإِذا أَنَا أَمَامَ أَمْرٍ غَرِيْب غَرِيْب أَرْجُو أَلاّ يَكُونَ قَدِ امْتَدَّ إِلَى سَائِرِ مَا أَخْرَجَهُ الدكتور مِنْ كُتُبِ التّراث . وَذَلِكَ أَنّهُ تَعَجَّلَ ـ فِيْما يَظْهَرُ ـ فِي نسخِ الكِتاب، ثُمّ لَمْ يعن بِمُعارضة مَا نُسِخ بأصله، وَلا أَمْعَن النّظرَ فِي تَدَبُّرِ مَعانيه ..)) 1

  فَذَلِكَ : كِتَابٌ لَمْ يُشِرِ المُؤَلِّفُ إِلَى مَصَادِرِهِ ، وَلَمْ يُسْنِدْ حَدِيْثَهُ إِلَى أَهْلِهِ .

  1. 1. من نقده لنسخة كتاب (( القوافي )) التي حققها الدكتور عزة حسن، مجلة مجمع اللغة العربية بدمشق م47 ج1\95.

التَّنْبِيْهُ عَلَى الأَوْهَامِ فِي كِتَابِ ( الفِرَق وَالمَذَاهِب الإِسْلامِيّةِ مُنذ البدَايات ).

©copyrights www.alawiyoun.com

  يُسْتَحْسَنُ التّنْبِيْهُ عَلَى تَعَدّي المُؤَلّفِ حُدُودَ الأَدَبِ وَعَدَمِ تَأْدِيَتِهِ أَمَانَةَ التّأْلِيْفِ وَالنّقْلِ إِلَى أَهْلِهَا ، فَقَدْ سَرَقَ مَا اسْتَحْلاهُ مِنْ كِتَابِ ( إِسْلام بِلا مَذَاهِب ) للدكتور مُصْطفى الشكعة، وَسأَرُدُّ عَلَيْهِ مَزَاعِمَهُ الّتِي أَشَار إِلَى مَصَادِرِهَا، وَأُشِيْرُ إِلَى مَا سَرَقَهُ، إِنْ شَاء اللهُ .

  أَقُولُ : ذَهَبَ المُؤَلِّفُ إِلَى أَنَّ العَلَوِيّيْنَ فَرِيْقَانِ ، فَنَقَلَ كَلام الدكتور مصطفى الشكعة، وَمِنْ ذَلِكَ قَوْلُهُ.......

لَقِّم المحتوى