شروط الموقع

هام: حضرة الزائر: نلفت نظركم إلى أن بقية صفحات الكتب وروابطها لن تظهر سوى للأعضاء بعد تسجيل الدخول. بإمكانكم التسجيل في الموقع على الرابط التالي.

المجاهد الكبير الشيخ صالح العلي (الرافض لتقسيم سورية والمجاهد ضد العثمانيين وصاحب أول رصاصة وأطول ثورة ضد الفرنسيين)

©copyrights www.alawiyoun.com

المجاهد الكبير الشيخ صالح العلي

لمحة عن حياته وثورته
ومقتطفات من شعره

تقدمة أهالي قرية الرستة -منطقة الشيخ بدر- معقل المجاهد وحاضنة رفاته.

الإهداء

إلى من كان عنده الوطن أغلى من أي شيء، إلى أوّل من أطلق الرصاص في وجه المستعمر الفرنسي، إلى روح المجاهد الشيخ صالح العلي.
إلى أرواح الشهداء الذين سقطوا دفاعاً عن الوطن وكرامته.
إلى روح القائد الخالد حافظ الأسد الذي رفع شعار (الحياة بدون مُثُل عُليا ليست جديرة بأن تُعاش).
إلى الرئيس المُفَدّى بشار الأسد حامل هموم الوطن وآماله بالنصر والتحرير.

أهالي قرية الرستة (حي المجاهد الشيخ صالح العلي)

ملاحظة: توزّع مجاناً عن روح المجاهد الشيخ صالح العلي. 1

  1. 1. توزيع هذا الكُتيّب مجاناً عن روح المجاهد الشيخ صالح العلي (قده) شجعنا على طباعته للمساهمة في نشره في مكتبتنا هنا ونوجّه تحايتنا إلى أهالي الرستة على هذه البادرة الطيبة.. سأنشره تباعاً وعلى فصول فتابعوه..
    لديّ كتاب آخر عن هذه الثورة العظيمة للكاتب أيمن حسن واسمه (صالح العلي ثورة وعقيدة) وكنت قد طبعته وجهزته للنشر في المكتبة ولكنني لم أتوصل إلى الكاتب ليأذن لنا بنشره..
    وعسى نقدر أيضاً على طباعة ونشر أهم كتاب عن الثورة وهو للأستاذ الشيخ عبد اللطيف اليونس عفى الله عنه.............

      في مكتبتنا يوجد عدّة مواضيع عن الشيخ صالح العلي أو ذات صِلة، وإليكم بعضها ولنبدأ بهذا:
    1- عروبة العلويين ووطنيتهم وأصالتهم وفخر واعتزاز بثورة الشيخ صالح العلي، عن لسان عدد من الكُتّاب والمُؤرخين.. 
    2- رداً على اتهام العلويين بالخيانة وكلمة بمناسبة ذكرى المجاهد الكبير الشيخ صالح العلي (قده) 
    3- حول العلامة الشيخ سليمان الأحمد والمجاهد الشيخ صالح العلي (قده) 
    4- (رفض فكرة الدويلة) وثيقة تقول أنّ علي سليمان الأسد مع ستة بينهم الشيخ صالح العلي كانوا أوّل من طالب فرنسا بإعادة اللاذقية إلى حضن الوطن الأمّ سورية. 
    5- رداً على المقال السخيف والتافه للكاتبة رندة حيدر في جريدة النهار.. ما يحدث في سورية هو مؤامرة كبرى.. لا صراع طائفي على السلطة في سورية.. ردود بالجملة على المفتريات التي ذُكرت في المقال.. الكثيرين امتهنوا الكذب والتضليل دون حياء مقابل دراهم بخس معدودة.. 
    أكتفي بهذا ومن أراد المزيد فهذه المكتبة يمكنكم البحث والقراءة فيها راجين لكم كل فائدة... (أبو اسكندر)