شروط الموقع

من أقوال علمائنا العلويين

باقة مختارات من أقوال علمائنا المسلمين العلويين

تعقيب الشيخ تمّام أحمد على منشور (مشائخ الإنترنيت.. والسم في الدسم) للدكتور أحمد أديب أحمد..

©copyrights www.alawiyoun.com
(سننقل المقال حرفياً كما نشره كاتبه ويليه التعقيب.)

مشائخ الإنترنيت.. والسم في الدسم
بقلم الدكتور: أحمد أديب أحمد
16\05\2016م

  استغرب البعض من تقديمي بصفة الباحث الديني لأنهم قد اعتادوا على التوصيف كأديب وشاعر أو محلل سياسي أو خبير اقتصادي باعتباري مدرساً في كلية الاقتصاد بجامعة تشرين.
ولم أكن أرغب بإظهار هذه الصفة الدينية باعتبارها أمراً شخصياً أمارسه في حياتي اليومية منذ بداية شبابي، وكان أول ثماري كتاب نور الهداية لأهل الولاية المنشور عام ٢٠٠٧، تلاه العديد مما هو موجود بين أيادي الإخوة أو هو قيد التجهيز.

  ولا أجد الفيسبوك والمنتديات ساحة لاستعراض العضلات الدينية، لذلك لم أجعل من صفحتي لا مسجداً ولا حوزةً ولا مجمعاً ولا مدرسة تبشيرية.. بل كانت مساحة فكرية لكل أطياف المجتمع الذين يجمعهم حب الوطن.

الجُمُعَة 27 آذار.

©copyrights www.alawiyoun.com
بِسْمِ اللهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيْمِ
مُوْجَزُ خُطْبَتَي الجُمُعَة 27 \ آذار \ 2015.
الخُطْبَةُ الأُوْلَى: التّوبَةُ قَبْلَ المَوتِ، وَهَلْ يَصِحُّ فِيْنَا القَولُ: نَحْنُ لا نُرِيْدُ أَنْ نَمُوتَ حَتَّى نَتُوبَ، وَنَحْنُ لا نَتُوبُ حَتَّى نَمُوت، فَلِمَ هَذَا التَّأْجِيْلُ وَالإِرْجَاءُ وَفِي كُلِّ يَومٍ نَحْمِلُ هَمًّا جَدِيْدًا.
وَفِي الخُطْبَةِ الآخِرَة: النَّظَرُ فِي عَاقِبَةِ مَا نَفْعَلُ، فَمَا كَانَ فِيْهِ خَيْرٌ للنَّاسِ، حَافَظْنَا عَلَيْهِ، وَمَا كَانَ فِيْهِ شَرٌّ، تَرَكْنَاهُ، لِئَلاَّ نَكُونَ مِمَّنْ سَنَّ سُنَّةً سَيِّئَةٍ.

  الخُطْبَةُ الأُوْلَى:

الجُمُعَة 20 آذار.

©copyrights www.alawiyoun.com
بِسْمِ اللهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيْمِ
مُوْجَزُ خُطْبَتَي الجُمُعَة 20 \ آذار \ 2015.
الخُطْبَةُ الأُوْلَى: عِيْدُ الأُمِّ، فَقَدْ عَظَّمَهَا اللهُ فِي كِتَابِهِ وَرَسُولُهُ فِي حَدِيْثِهِ قَبْلَ أَنْ يَجْعَلَ النَّاسُ لَهَا عِيْدًا.
وَفِي الخُطْبَةِ الآخِرَة: الكَلامُ عَلَى عِيْدِ ا لمُعَلِّمِ، إِنَّ تَعْظِيْمَ المُعَلِّمِ هُوَ تَعْظِيْمُ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ، لأَنَّ اللهَ تَعَالَى بَعَثَهُ مُعَلِّمًا.
تَنْبِيْهٌ: فِي الخُطْبَة الأولَى جُمْلَةٌ نُسِبَت إِلَى الإِمَام الحُسَيْن، وَهِيَ مِنْ كَلامِ الإِمَام زَيْن العَابِدِيْن فِي رِسَالَة الحُقُوق.

  الخُطْبَةُ الأُوْلَى:

الجُمُعَة 13 آذار.

©copyrights www.alawiyoun.com
بِسْمِ اللهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيْمِ
مُوْجَزُ خُطْبَتَي الجُمُعَة 13 \ آذار \ 2015.
الخُطْبَةُ الأُوْلَى: كَيْفَ تَكُونُ صِفَةُ مَنْ يَرْجُو الآخِرَةَ وَيَطْلُبُ التَّوْبَةَ.
وَفِي الخُطْبَةِ الآخِرَة: آفَةُ الإِعْجَابِ بِالنَّفْسِ، وَالاسْتِبْدَادِ بِالرَّأْيِ.
تَنْبِيْهٌ: وَقَعَ خَطَأٌ فِي قِرَاءَةِ كَلِمَةٍ مِنْ أَبْيَاتٍ للعَلاّمَة الشَّيخ سُلَيْمَان أَحْمَد، فِي الدقيقة 25 والثانية 36.
غَيْرَ أَنِّي اسْتَمْسَكْتُ بِحُبِّ بَنِي الزّهْرَاءِ....
وَالصَّوابُ: غَيْرَ أَنّي اعْتَقَدْتُ حُبَّ بَنِي الزّهْراء..



  الخُطْبَةُ الأُوْلَى:

الجُمُعَة 6 آذار.

©copyrights www.alawiyoun.com
بِسْمِ اللهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيْمِ
مُوْجَزُ خُطْبَتَي الجُمُعَة 6 \ آذار \ 2015.
الخُطْبَةُ الأُوْلَى: الشَّرِيْعَةُ وَاتِّبَاعُ الأَهْوَاءِ، فَإِنَّ أَصْحَابَ الأَهْوَاءِ لَنْ يُغْنُوا مِنَ اللهِ شَيئًا.
وَفِي الخُطْبَةِ الآخِرَة: شُيُوعُ الأَمْرِ وَإِجْمَاعُ فِئَةٍ عَلَيْهِ لَيْسَ دَلِيْلاً عَلَى صِحَّتِهِ فِي جَمِيْعِ الأَحْوَالِ.

  الخُطْبَةُ الأُوْلَى:

ج22 : القَاعِدَةُ فِي مَا يَحِلُّ أَكْلُهُ مِنْ لُحُومِ الحَيَوَانِ، وَمَا يَحِلُّ مِنْ لُحُومِ الوَحْشِ.....

©copyrights www.alawiyoun.com
السائل: أبو خضر في 23\04\2015م
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
هل لحم الغزال حلال أكله أم حرام؟ وماذا عن الكنغر الموجود في أستراليا؟
عظّم الله أجركم.

بَيَانُ الإِجَابَةِ عَنِ السُّؤَالِ
بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَـٰنِ الرَّحِيمِ

  الحَمْدُ للهِ رَبِّ العَالَمِيْنَ، وَالصَّلاةُ وَالسَّلامُ عَلَى خَاتَمِ النَّبِيِّيْنَ وَآلِهِ وَأَصْحَابِهِ الطَّاهِرِيْن.
أَمَّا بَعْدُ: فَالسَّلامُ عَلَيْكُم وَرَحْمَةُ اللهِ وَبَرَكَاتُه.

  القَاعِدَةُ فِي مِثْلِ هَذَا بِحَسَبِ قَولِ الإِمَامِ الصَّادِقِ (ع) :........

القارئ الكريم ستقرأ كامل الجواب إذا حمّلتَ الملف المُرفق أدناه [إدارة المكتبة]

ج21 : (( لا يَزَالُ الدُّعَاءُ مَحْجُوبًا حَتَّى يُصَلَّى عَلَى مُحَمَّدٍ وَآلِ مُحَمَّدٍ ))...

©copyrights www.alawiyoun.com
السائل Robin في 21\04\2015م
بسم الله الرحمن الرحيم
و الصلاة و السلام على أشرف الخلق سيدنا محمد الصادق الوعد الأمين و آله الطاهرين الميامين و من والاهم و تبعهم بإحسان من المؤمنين و المؤمنات إلى يوم الدين
السلام عليكم و رحمة الله
فإني قد قرأت حديثاً معناه أن الدعاء لا يقبل أو يحجب حتى يصلي الداعي على سيدنا محمد و على آله (ص) فهل هذا الحديث صحيح ؟ و إن كان كذلك و نسي العبد أن يصلي على رسول الله و على آله فهل يجوز الصلاة بعد الدعاء ؟

بَيَانُ الإِجَابَةِ عَنِ السُّؤَالِ
بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَـٰنِ الرَّحِيمِ

  الحَمْدُ للهِ رَبِّ العَالَمِيْنَ، وَالصَّلاةُ وَالسَّلامُ عَلَى خَاتَمِ النَّبِيِّيْنَ وَآلِهِ وَأَصْحَابِهِ الطَّاهِرِيْن.
أَمَّا بَعْدُ: فَالسَّلامُ عَلَيْكُم وَرَحْمَةُ اللهِ وَبَرَكَاتُه.

  الحَدِيْثُ فِيْمَا أَرَى صَحِيْحٌ، وَالمُرَادُ بِهِ تَعْظِيْمُ مَقَامِ النُّبُوَّةِ؛ لأَنَّ تَعْظِيْمَ النَّبِيِّ (ص) وَجْهٌ مِنْ وُجُوهِ الطَّاعَةِ؛ لِمَا يَتَضَمَّنُ مِنَ الدَّلالَةِ عَلَى التَّصْدِيْقِ بِمَا جَاءَ بِهِ، وَاتِّبَاعِ سُنَّتِهِ.

ج20 : مِنَ النَّاسِ مَنْ يَعُدُّ ذِكْرَ الحُورِ العِيْنِ حَقِيْقَةً، وَمِنْهُم مَنْ يَعُدُّ ذَلِكَ مِنْ بَابِ المَجَازِ. لأَنَّ المُرَادَ التّشْوِيْقُ إِلَى الجَنَّةِ بِذِكْرِ شَيءٍ مِمَّا يَشْتَاقُ إِلَيْهِ النَّاسُ....

©copyrights www.alawiyoun.com
السائل: زهراء في 14\03\2015م
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
شاع ذكر الحور العين في القرآن الكريم كثيراً في ظل الحرب التكفيرية الجارية اليوم في المنطقة وشاع ما اخفي للمجاهد من جمع غفير من الحوريات في الجنة
وعلى هذا الأساس يتوافد مايسمى المجاهدون (الارهابيون)أفواجاً لكي يحظروا بهذه الغنيمة العظيمة
الحور العين حقيقة قائمة أنزلها العلي القدير في ذكره الحكيم القرآن الكريم ولكن ماحقيقة هذه الحوريات ؟ وهل فعلاً هي بمثابة عرائس حقيقية كما يشبهونها لهم أم ان لها حقيقة أخرى ؟
فما مفهوم المسلمون العلويون للحور العين وهل هي حقيقة حوريات "عرائس" أم عبارة عن كنايات لما اخفي للمؤمنين من جنة النعيم ؟
وشكرا لكم

بَيَانُ الإِجَابَةِ عَنِ السُّؤَالِ
بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَـٰنِ الرَّحِيمِ

  الحَمْدُ للهِ رَبِّ العَالَمِيْنَ، وَالصَّلاةُ وَالسَّلامُ عَلَى خَاتَمِ النَّبِيِّيْنَ وَآلِهِ وَأَصْحَابِهِ الطَّاهِرِيْن.
أَمَّا بَعْدُ: فَالسَّلامُ عَلَيْكُم وَرَحْمَةُ اللهِ وَبَرَكَاتُه.

ج19 : رَأْيُنَا فِي مَسْأَلَةِ الغِنَاءِ... وَأَحْسَنُ مَا يُلَخِّصُ الجَوَابَ أَنَّهَا حَلالٌ مِنْ جِهَةٍ وَحَرَامٌ مِنْ جِهَةٍ.

©copyrights www.alawiyoun.com
المرسل: Robin في 12\04\2015م
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم شيخنا الكريم
ما حكم الإستماع إلى الأغاني و المعازف و هل هذا الحكم يختلف حسب طبيعة الأغنية أي صاخبة أو هادئة مثلا ، و إن كان مسموحا فهل هناك حدود ؟ و خاصة أن الاستماع إلى الأغاني و منها الأغاني الأجنبية انتشر بين الشباب و الشابات علما أن البعض يطلق على الأغاني خمر العقول و النفوس أو ترانيم الشيطان أو...
فهلا بينت لنا من فضلك حكم الإستماع لها من كتاب الله أو سنة نبيه أو أقوال الآئمة المعصومين عليهم أجمعين صلوات الله و سلامه و بركته

بَيَانُ الإِجَابَةِ عَنِ السُّؤَالِ
بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَـٰنِ الرَّحِيمِ

  الحَمْدُ للهِ رَبِّ العَالَمِيْنَ، وَالصَّلاةُ وَالسَّلامُ عَلَى خَاتَمِ النَّبِيِّيْنَ وَآلِهِ وَأَصْحَابِهِ الطَّاهِرِيْن.
أَمَّا بَعْدُ: فَالسَّلامُ عَلَيْكُم وَرَحْمَةُ اللهِ وَبَرَكَاتُه.

  لَيْسَ فِي القُرْآنِ الكَرِيْمِ آيَةٌ صَرِيْحَةٌ فِي النَّهْي، تَشْتَمِلُ عَلَى هَذَيْنِ اللَّفْظَيْنِ أَوْ مَا يُشْتَقُّ مِنْهُمَا، عَلَى دَلالَتِهِمَا فِي السُّؤَالِ.

ج18 : المُدَارَاةُ وَالنِّفَاقُ .. فَكُلُّ مُلاطَفَةٍ وَمُجَامَلَةٍ لا تُبْطِلُ حَقًّا، صَحِيْحَةٌ مُسْتَحَبَّةٌ... وَالنِّفَاقُ عَلَى مَا جَاءَ فِي القُرْآنِ الكَرِيْمِ مِنِ اتِّخَاذِ الدِّيْنِ مَطِيَّةً إِلَى الدُّنْيَا ..

©copyrights www.alawiyoun.com
السائل أبو اسكندر في 17\آذار\2015م
السلام عليكم سيدي.
ما الفرق بين المداراة والنفاق؟
البعض عندما تنصحه بالمداراة يقول: أنا لا أُنافق! مع العلم أمرنا المعصومون بالمداراة..
كيف ينبغي أن تكون مخالطتنا وعشرتنا للناس؟
وعظّم الله أجركم.

بَيَانُ الإِجَابَةِ عَنِ السُّؤَالِ
بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَـٰنِ الرَّحِيمِ

  الحَمْدُ للهِ رَبِّ العَالَمِيْنَ، وَالصَّلاةُ وَالسَّلامُ عَلَى خَاتَمِ النَّبِيِّيْنَ وَآلِهِ وَأَصْحَابِهِ الطَّاهِرِيْن.
أَمَّا بَعْدُ: فَالسَّلامُ عَلَيْكُم وَرَحْمَةُ اللهِ وَبَرَكَاتُه.

ج17 : مَنْ هُوَ المُرْتَدُّ عِنْدَ العَلَوِيّينَ وَمَا حُكْمُهُ؟ المُرْتَدُّ هُوَ مَنْ رَجَعَ عَمَّا تَقْتَضِيْهِ الفِطْرَةُ مِنَ الخَيْرِ وَالرَّحْمَةِ إِلَى الشَّرِّ وَالأَذَى، وَالارْتِدَادُ هُوَ الرُّجُوعُ مِنَ الإِنْسَانِيَّةِ إِلَى البَهِيْمِيَّةِ.

©copyrights www.alawiyoun.com
السائل: باحث في 12\02\2014
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته هل يوجد في مذهبكم حد للمرتد ؟

بَيَانُ الإِجَابَةِ عَنِ السُّؤَالِ
بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَـٰنِ الرَّحِيمِ

  الحَمْدُ للهِ رَبِّ العَالَمِيْنَ، وَالصَّلاةُ وَالسَّلامُ عَلَى خَاتَمِ النَّبِيِّيْنَ وَآلِهِ وَأَصْحَابِهِ الطَّاهِرِيْن.
أَمَّا بَعْدُ: فَالسَّلامُ عَلَيْكُم وَرَحْمَةُ اللهِ وَبَرَكَاتُه.

  الرَّدُّ فِي اللُّغَةِ العَرَبِيَّةِ هُوَ رَجْعُ الشَّيءِ.

  وَالدِّيْنُ فِيْمَا أَعْلَمُ هُوَ الحُبُّ، وَمِنْهُ قَولُ الإِمَام البَاقِر (ع) : (( الدِّيْنُ هُوَ الحُبُّ، وَالحُبُّ هُوَ الدِّيْنُ ))

المعنى والصورة

©copyrights www.alawiyoun.com

  وَمِمّا يَظُنُّهُ تَصَوُّرًا للمَكْزُونِ فِي قَوْلِهِ :
(( النظرية الثالثة : معرفة الإنسان صورة ومعنى ..)) 1

  1. 1. معرفة الله والمكزون 1\378.

المَعرفة المُطلقة

©copyrights www.alawiyoun.com

  وَمِمّا ظَنَّهُ إِبْدَاعاً قَوْلُهُ :
(( تنتظمُ نظريَّةُ المكزون هذه أربعة قضايا : الذات . الأسماء والصفات .الإنسان . الكون ......
يُجرِّبُ المكزونُ نوعاً من الحلِّ ، يمكن تسميتُه نسبيَّةَ المعرفة الإنسانيّة لمعرفة الله المطلقة . فيقول : وأكمل المعارف بهِ لأهل المزاج : نفيُ خطِّ الخيالِ العارضِ في الوهم لذاته ، ونفيُ حدِّه عند تجلِّيه كالشجرة المباركة ، الطالعة من طور سيناء ، المنعوتة بالخروج عن حدود الجهات .... بإثبات القدرة الظاهرة ، وتحقيق الحق ...
وعلى الإنسان أن يثبتَ القدرةَ الظاهرةَ للقادر ، وأن ينزِّه القادر عمّا أدركه منه وأثبتَه له ، لأنَّه أجلُّ من كلِّ ما يُرى وما يُتوهّم ؛ فالصورة الظاهرة تدلُّ إليه ، وتعبِّر عن قدرته ...))
1

  1. 1. معرفة الله والمكزون 1\424 ـ 425 ـ 426.

ج16 : فِي الكَلامِ عَلَى إِقَامَةِ الحُدُودِ اخْتِلافٌ نَشَأَ مِنْ تَفْسِيْرِهَا، وَالنَّاسُ فِي أَمْرِهَا فَرِيْقَانِ... عَلَى أَنَّ الوَاجِبَ تَهْذِيْبُ المُخْطِئِ وَإِصْلاحُهُ...

©copyrights www.alawiyoun.com

السائل: ربيع معين سليمان الحربوقي في 5\2\2015م
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
سؤال مرفوع الى فضيلة الشيخ تمام أحمد حفظه الله:
من اليقيني أن ما أقرّته الشريعة المحمدية الغرّاء قائمٌ إلى يوم القيامة والدين؛ غير أنّ بعض أحكامه قد أُقصِيَت بحكم عامل الزمن مثل أقامة الحد على الزُناة رجماً أو جلداً أو قطع يد السارق وغيرها من الأحكام ؛ والسؤال هو :
إلى أي مدى أو ماهي الأحكام التي يمكن للعباد تغييرها أو تبديلها لتغير أو انتفاء أسبابها الزمنية و الوضعية؟

بَيَانُ الإِجَابَةِ عَنِ السُّؤَالِ
بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَـٰنِ الرَّحِيمِ

  الحَمْدُ للهِ رَبِّ العَالَمِيْنَ، وَالصَّلاةُ وَالسَّلامُ عَلَى خَاتَمِ النَّبِيِّيْنَ وَآلِهِ وَأَصْحَابِهِ الطَّاهِرِيْن.
أَمَّا بَعْدُ: فَالسَّلامُ عَلَيْكُم وَرَحْمَةُ اللهِ وَبَرَكَاتُه.

ج14 : المَشْهُورُ فِي زَكَاةِ المَالِ أَنْ يَحُولَ عَلَيْهِ الحَولُ وَهُوَ جَامِدٌ.. لا زَكَاةَ عَلَى المَتَاعِ قَبْلَ بَيْعِهِ إِلاَّ إِذَا .. وَعَلَيْهِ الزَّكَاةُ إِذَا بَاعَهُ..

©copyrights www.alawiyoun.com
بِسْمِ اللهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيْمِ
السُّؤالُ

عَنْ رَجُلٍ اشْتَرَى أَرْضًا، ثُمَّ أَمْسَكَهَا مُدَّةً لَمْ يُحْدِثْ بِهَا شَيئًا، ثُمَّ بَاعَهَا، فَهَلْ تَجِبُ عَلَيْهِ الزَّكَاةُ ؟

بَيَانُ الإِجَابَةِ

  الحَمْدُ للهِ رَبِّ العَالَمِيْنَ، وَالصَّلاةُ وَالسَّلامُ عَلَى خَاتَمِ النَّبِيِّيْنَ وَآلِهِ وَأَصْحَابِهِ الطَّاهِرِيْن.
أَمَّا بَعْدُ: فَالسَّلامُ عَلَيْكُم وَرَحْمَةُ اللهِ وَبَرَكَاتُه.

  فِي المَسْأَلَةِ قَولانِ، عَلَى مَا عَلِمْتُ:

  نُذَكِّر: لقراءة الجواب كاملاً الرجاء تحميل الملف المُرفَق وشكراً [إدارة الموقع]

لَقِّم المحتوى